أخبار

"كيف يهدي الله قومًا كفروا بعد إيمانهم".. مادام الله لم يهدهم فما ذنبهم؟ (الشعراوي يجيب)

20كرامة للنبي.. ماذا عن ريقه وعرقه؟

الفاروق عمر يصارع جنيّا!

حياتي مستحيلة مع زوجي؟!

دراسة: الأشخاص الساخطون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب

أهم المصادر الطبيعية للبروتين

عزيزي (أبو كلام دبش).. قلبك (مش طيب ولا حاجة)

مخاوف الموجة الثانية.. كيف أحافظ على صحتي النفسية والعقلية خلال الحجر؟

حفيدة النبي.. معاملة ورقّة نبوية تفوق الخيال

دراسة: أصحاب فصيلة الدم (O) أقل عرضة للإصابة والوفاة بكورونا

رتب أولوياتك.. ماذا كان يفعل النبي في "العشر الأوائل" من ذي الحجة؟

بقلم | أنس محمد | الخميس 23 يوليو 2020 - 09:41 ص
Advertisements


مامن شك أن الاستزادة من الفضل هي فضل عظيم، فقد يحرص كل إنسان في أيام الله كالعشرة الأوائل من ذي الحجة وشهر رمضان ويوم الإسراء والمعراج، وليلة النصف من شعبان، على أن يستزيد من الخير، بأفعال ودعاء كثير، وقد يتحمل البعض مشقة العمل والقول بما لا يطيق ارضاءا لله تعالى، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم دائما ما كان يكشف لأصحابه عن أسهل الطرق وأبسط الكلمات من أجل تحصيل الخير.

والأيام العشر التي أقسم الله تبارك وتعالى بها في كتابه الحكيم، فقال سبحانه وتعالى: "والفجر وليال عشر"، أجمع العلماءعلى أن العشر الأول من ذي الحجة هي أفضل أيام الدنيا، وجاء في صحيح البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما العمل في أيام أفضل منها في هذه. قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله، فلم يرجع بشيء.

وجاء في حديث ابن عمر: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) رواه أحمد.

ماذا كان يفعل النبي في العشر الأوائل؟


الصيام:


ثبت عن النبي "صلى الله عليه وآله وسلم" أنه كان يصوم التسع من ذي الحجة؛ ففي «سنن أبي داود» وغيره عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس».

واستدلت دار الإفتاء بما جاء عن حفصة رضي الله عنها قالت: «أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صيام يوم عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر، والركعتين قبل الغداة» رواه أحمد والنسائي وابن حبان وصححه.

وأشارت الإفتاء لما جاء عن حفصة رضي الله عنها قالت: «أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صيام يوم عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر، والركعتين قبل الغداة» رواه أحمد والنسائي وابن حبان وصححه.

التهليل والتكبير والتحميد:


يستحب الإكثار من الذكر في العشر من ذي الحجة، كما قال الله تعالى: «وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ» الآية 28 من سورة الحج، منوهُا بأن من الأعمال كذلك التهليل والتكبير والتحميد، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «مَا مِنْ أَيَّامٍ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ وَلَا أَحَبُّ إِلَيْهِ مِنَ الْعَمَلِ فِيهِنَّ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ الْعَشْرِ فَأَكْثِرُوا فِيهِنَّ مِنَ التَّهْلِيلِ وَالتَّكْبِيرِ وَالتَّحْمِيدِ» رواه الإمام أحمد.

 الدعاء:


أوصى النبي بالدعاء يوم عرفة، وقال النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: «أفضل الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ، وأفضل مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ» موطأ مالك.

الإكثار من الصدقات وذبح الأضحية:


قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ما عملَ آدميٌّ من عملٍ يومَ النَّحرِ أحبُّ إلى اللهِ من إهراقِ الدَّمِ، إنَّهُ ليأتي يومَ القيامةِ بقُرونها وأشعَارِها وأظلافِها -أي: فتوضع في ميزانه- وإنَّ الدَّمَ ليقعُ من اللهِ بمكانٍ قبلَ أن يقعَ من الأرضِ فطيبُوا بها نفسًا» رواه الترمذي، مشددًا على ضرورة الحفاظ على نظافة الأماكن العامة والطرق والحدائق.

الكلمات المفتاحية

ماذا كان يفعل النبي في العشر الأوائل؟ الإكثار من الصدقات وذبح الأضحية التهليل والتكبير والتحميد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled مامن شك أن الاستزادة من الفضل هي فضل عظيم، فقد يحرص كل إنسان في أيام الله كالعشرة الأوائل من ذي الحجة وشهر رمضان ويوم الإسراء والمعراج، وليلة النصف من