أخبار

احلم بما هو مستحيل .. فقط ارفع يدك وتوسل إليه يستجيب لك

علمني النبي.. "ما ترزعه في دنياك.. ستحصده بعد الممات"

40 فائدة للصلاة على النبي.. تنال بها الخير والبركة في الدنيا وتنال شفاعته وصحبته بالجنة

السيدة عائشة تتحدث عن مناقب النبي وشمائله يوم مولده .. فماذا قالت ؟

حكم ما تركه النبي وما لم يفعله .. وهل توجد بدعة حسنة؟

لماذا عليك أن تكثر من كفالة اليتيم والسعي علي الأرملة والمسكين خلال مولد النبي ؟

قشر البرتقال يقي الجسم من السموم ويساعدك على التخلص من الوزن الزائد وفوائد أخرى تعرف عليها

الصحة العالمية تحذر وتكشف موعد زيادة الإصابات بكورونا في مصر

النبي الحبيب أسوتنا الحسنة في معاملة الصغار.. لين ورحمة وتواضع وتوجيه بحكمة

أبوبكر قال لابنته عائشة في حادثة الإفك: "فضحتيني".. هل صح هذا؟

لا تحدد لنفسك أي عوض تريد.. لكن اترك الأمر لله

بقلم | عمر نبيل | الخميس 23 يوليو 2020 - 12:26 م
Advertisements

عزيزي المسلم، إياك أن ترسم لنفسك كيف سيكون شكل العوض الذي تنتظره من الله عز وجل، عن أمر ما فقدته، وإياك أيضًا أن تستنجه بينك وبين نفسك، ثم تسقطه على أقرب صورة له وأقرب ظرف وأقرب حدث معك.. لأن هذا يكون باب جديد للوجع والألم ( تفتحه بيدك على نفسك ).

قد يسأل أحدهم لماذا لا أعوض بهذا العوض، وهل هناك أمر ما قد يكون - والعياذ بالله - صعب على الله عز وجل.. بالتأكيد ليس هناك ما لا يمكن على الله أن يحققه، لكن تحديد العوض من البداية خطأ.. لهذه الأسباب:

١- لأنك تحكم على الأمر قبل أن تدرس أو تجرب .. ويكون هذا الحكم مبني على توقع منك أن هذا هو العوض .

٢- أنك تتعشم.. والعشم للأسف يعلي سقف التوقعات جدًا.. فحين يأتيك غير ذلك ربما تصدم .


لا تخدر نفسك


لذا عزيزي المسلم، إياك أن تخدر نفسك عن الحقيقة، وإياك أن تنتظر العوض وأن يكون مناسب لك أو كما تريده فقط، ليس لأن الله عز وجل لن يعوضك أو كثير عليه هذا العوض والعياذ بالله.. بالتأكيد لا.. ولكن لأن عوض الله عز وجل لا يمكن أن يكون مشروطًا بأحلامك وتوقعاتك وما تتمناه أو (اللي نفسك فيه )..

لكنه مشروط بالخير الذي يريده لك الله عز وجل، والذي بالتأكيد أنت لا تعلمه، بما أنك غير مطلع على الغيب، لكن الله يعلمه.. فدع نفسك تعرف كيف تدرك العوض.. لأنه من الممكن أن يكون عوضك آتاك بالفعل، لكنك لا غير قادر على رؤيته، أو الوصول له، لأن هواك يتمنى شيء مختلف، قد يكون بالأساس هذا الشيء أكبر ضرر لك لكنك لا تعلم.

اقرأ أيضا:

لماذا عليك أن تكثر من كفالة اليتيم والسعي علي الأرملة والمسكين خلال مولد النبي ؟

العوض ليس استبدالاً


التعويض ليس استبدال، بمعنى أن الله عز وجل لن يعطيك بدل ما ضاع منك بالتحديد أو كما هو أو أكثر، أو كما تريد حسب هواك، لكنه سبحانه وتعالى يمنحك العوض حسب ما يراه هو خيرًا لك، فهو يعلم الغيب وأخفى.

يقول تعالى: «وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ»..

فالدنيا بالأساس دار ابتلاء، ومن الصبر على هذا الابتلاء لهو الإيمان الكامل، ومن ثم انتظار العوض من الله في الآخرة، يجب أن يكون سلوك المؤمن الواثق في الله، قال تعالى: «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ».. أي التعويض عن كل ما فات.

الكلمات المفتاحية

العوض من الله اترك الأمر لله لا تحكم على الأمر قبل أن تدرس أو تجرب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، إياك أن ترسم لنفسك كيف سيكون شكل العوض الذي تنتظره من الله عز وجل، عن أمر ما فقدته، وإياك أيضًا أن تستنجه بينك وبين نفسك، ثم تسقطه على أ