أخبار

"كيف يهدي الله قومًا كفروا بعد إيمانهم".. مادام الله لم يهدهم فما ذنبهم؟ (الشعراوي يجيب)

20كرامة للنبي.. ماذا عن ريقه وعرقه؟

الفاروق عمر يصارع جنيّا!

حياتي مستحيلة مع زوجي؟!

دراسة: الأشخاص الساخطون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب

أهم المصادر الطبيعية للبروتين

عزيزي (أبو كلام دبش).. قلبك (مش طيب ولا حاجة)

مخاوف الموجة الثانية.. كيف أحافظ على صحتي النفسية والعقلية خلال الحجر؟

حفيدة النبي.. معاملة ورقّة نبوية تفوق الخيال

دراسة: أصحاب فصيلة الدم (O) أقل عرضة للإصابة والوفاة بكورونا

أهلي وخطيبي ينتقدونني دائمًا وبشدة وأصبحت أفكر في الانتحار..بم تنصحونني؟

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 24 يوليو 2020 - 08:06 م
Advertisements

أنا شابة عمري 24 سنة، مخطوبة، ومشكلتي أن أهلي وخطيبي دائمي الانتقاد لي.

 هم لا يرون في شخصيتي شيء جيد، لا يعجبهم تفكيري ولا طريقتي في التعامل، لدرجة أنني فكرت في التخلص من هذه الحياة بالإنتحار.

  ماذا أفعل؟


الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي، أقدر أتفهم شعورك بالظلم من جهة أقرب الناس لديك، لكنني سأدعوك إلى تغيير طريقة تفكيرك في الأمر حتى تتخلصين من المشاعر المسيطرة عليك بالاحباط والظلم والقهر ومن ثم رؤية الحياة أنها ظالمة ولا تستحق أن تعاش ومن ثم فأنت كإنسان لست غالية ولا تستحقين الحياة ولا التقدير ولا أي شيء.
دعك من كون كلماتهم مؤذية، ماذا عنك أنت؟!
هل يمكنك "استقبال" هذه التصورات من قبلهم بشكل مختلف؟!
ما هي حقيقة "مشاعرهم" تجاهك؟ هل تكرهم والدتك، والدك، إخوتك، خطيبك؟!
ولم اجتمعوا على كراهيتك والسعي لتدميرك بهذا الشكل؟ وهل هذا منطقي؟!
ما رأيك لو فكرت في هذا كله، و"جربت" استقبال ما تسمينه "نقدًا" ، على أنها نصيحة محب، فتقبلينها ولو بدون تنفيذ أو اقتناع؟! فقط قبول؟!
ما رأيك لو جربت التفكير تجاهم كـ "مرايا" ترين من خلالهم ما وقعت به من أخطاء، فتتعلمين، وتبدأين في التعديل، والتغيير، خاصة أنه سيكون على الأغلب في مصلحتك؟!
ما رأيك لو أقلعت عن التفكير كثيرًا في "ظلمهم" وجلست مع نفسك ولنفسك، تقتربين منها، وتحبينها، وتقبلينها بكل مميزاتها وعيوبها، فهي نفس ككل الأنفس لكل البشر بها هذه وتلك، وتفكرين في ضرورة "الشغل على" العيوب لإصلاحها والتغلب عليها وعلاجها بنفسك أو بمساعدة متخصص وتحسين نفسك؟!
 صديقتي .. أنت بحاجة للاهتمام بنفسك، والالتفات لها، و لـ"الشغل على" نفسك لتحسينها، ، وايجاد "داعم" لك في ذلك كله، ابحثي عنه وسط الأصدقاء، الإخوات، أو متخصص نفسي يرافقك بدعمه لك خلال هذا المشوار الذي ربما يطول أو يقصر، ودمت بخير.  

الكلمات المفتاحية

انتحار أهل كره حب تحسين النفس

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنا شابة عمري 24 سنة، مخطوبة، ومشكلتي أن أهلي وخطيبي دائمي الانتقاد لي.