أخبار

هذه النوايا تخرب البيوت وتصيب بالفقر.. كيف تنقذ نفسك؟!

قصص من الغيرة في عصر النبي.. سر السعادة الزوجية أم سبب خراب البيوت؟

الموت قادم.. كيف يكون ذكرك للآخرة سببا في نجاتك وإحسان عملك؟

تهاجمني ذكريات تحرش ابن خالي بي عند لقائي بزوجي.. ما الحل؟

قبل النوم.. اشغل بالك بالذكر واترك الهم وسترى النتيجة

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لسعة الرزق من الله ادعو به كل صباح

من العبادة والنسك إلى العيش في القصور.. تعرف على نهاية الملك الزاهد

معمول لي عمل ومتسلط عليا جن .. حياتي كلها مشاكل ونكد؟.. د. عمرو خالد يجيب

غائب عن طفلي بسبب العمل منذ 3 أعوام.. ما الحل؟

هذا أفضل ذكر يعينك على الاستعداد الروحي والايماني لاستقبال رمضان

مجموع الثانوية العامة ليس كل شيء.. لا تجعله المحدد الوحيد لكليتك الجامعية ومستقبلك

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 04 اغسطس 2020 - 05:20 م

ينظر الكثيرون من الطلاب إلى الثانوية العامة على  أنها سنة تحديد المستقبل ومسار الدراسة الجامعية ، وأن مجموع الدرجات هو المحدد الأول والوحيد لكل ذلك والالتحاق بما يسمى كليات القمة .

ولكن المجموع ليس المحدد الوحيد لدخول كليات القمة، فهناك العديد من الطلاب الذين يحصلون على مجموع كبير يؤهلهم للدخول إلى إحدى كليات القمة، ولكن عدم رغبتهم في دخول تلك الكليات تجعلهم لا يحققون نجاحا أو إنجاز يذكر.

الدكتور عبد الحميد حمزة، الخبير التربوي، يقول: إن التعليم اختيار وتحديد مسير لذلك على كل الطلاب أن يحددوا أهدافهم المرجوة وأن يسعوا لتحقيقها، مشيرا إلى أن الطلبة الذين حصلوا على درجات مرتفعة تؤهلهم للدخول لكليات القمة نوعين، النوع الأول هم الطلبة الذين يرغبون في الالتحاق بهذه الكليات لتحسين الصورة الاجتماعية لهم خاصة الذين ينتمون للطبقات المتوسطة أو الأقل اجتماعيا، أو من يرغبون في الالتحاق بركب الأسرة التي غالبا ما تكون تنتمي لمجال معين مثل الهندسة أو الطب ليرث مهنة والده الطبيب مثلا، بحسب "صوت الأمة".

د. حمزة يواصل قائلًا: أما النوع الثاني فهم الطلاب الذين لم يلحقوا بكليات القمة، فيقرر الالتحاق بأي كلية وهو ما يشكل كارثة على مستقبله، وننصح هؤلاء الطلاب بأن يقوموا بأحد أمرين، الأول هو اختيار كلية تلبى احتياجات سوق العمل ويمكن بعد التخرج أن يشتغل في مجال جيد يحقق له مكاسب مالية، أو أن يختار الكلية التي تشبع هوايته ويتمكن فيها من أن  يبتكر ويبدع.

 

اقرأ أيضا:

أضرار العادة السرية.. كيف تقلع عنها؟

ويؤكد، أنه ليس شرط أن يدخل الطالب كلية القمة بل أن تكون في قمة الكلية التي تختارها، وهناك مثال على ذلك وهو الدكتور حامد جوهر الذي رفض الالتحاق بكلية الطب والتحق بكلية العلوم، وأصبح أحد أهم العلماء على مستوى العالم في مجال العلوم البحرية، كما أن العالم المصري الراحل أحمد زويل الحاصل على نوبل في الكيمياء كان خريج كلية العلوم.

 

وينصح الدكتور عبد الحميد حمزة الطالب أن يتأكد قبل الالتحاق بالجامعة التي يريدها معرفة إذا ما كانت توفر شهادة معتمدة، ويتم الاعتراف بها على المستوى الجامعات في الخارج.

اقرأ أيضا:

كيف تصنع لنفسك القمة وتكتب شهادة تفوقك؟

اقرأ أيضا:

امتلك هذه الخصلة تكن أشجع الناس؟!

الكلمات المفتاحية

الثانوية العامة المجموع درجات الثانوية العامة كليات القمة المستقبل الدراسي

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled ينظر الكثيرون من الطلاب إلى الثانوية العامة على أنها سنة تحديد المستقبل ومسار الدراسة الجامعية ، وأن مجموع الدرجات هو المحدد الأول والوحيد لكل ذلك وا