أخبار

الجوع كافر.. ما حكم قول هذه العبارة؟

قلب المؤمن بين الرجاء والخوف .. أيهما يجب أن تكون له الغلبة ليفوز برضا الله وقبول عمله؟

اقض عطلتك الأسبوعية وحدك ولاحظي الفرق

النوم بعد الأكل يسبب لك مشاكل لا حصر لها .. تعرف عليها

هكذا هدئ الرسول من روع السيدة فاطمة عندما فقدت الحسن والحسين ..هذه مناقب سيدي شباب أهل الجنة

الزبادي.. منجم فوائد لصحة الحامل

نقطة برتقالية بــ"آيفون" تعني التجسس على هاتفك

9 فوائد لممارسة العلاقة الزوجية الحميمية صباحًا

كانت تائهة في بلد بعيد والتقت شابًا خلوقًا منذ عام ثم وجدت صفحته على فيس بوك.. هل يجوز لها أن تحادثه؟

في اليوم الدولي للسلام .. هكذا عزز الإسلام التعايش السلمي وقيم الإخاء والرحمة بين البشر

زوجي يمتنع عن معاشرتي بحجة عدم الإنجاب، .. فما الحكم الشرعي ؟

بقلم | علي الكومي | الثلاثاء 11 اغسطس 2020 - 05:40 م
Advertisements

السؤال : ما الحكم الشرعي لامتناع زوجي عن معاشرتي بحجة عدم الانجاب ؟

الجواب :

دار الإفتاء المصرية، ردت علي هذا التساؤل قائلة ، إن النبي – صلى الله عليه وسلم- يخبرنا أنه لا ضرر ولا ضرار، والأصل في الإضرار أنه حرام، فامتناع الزوج عن زوجته يوقع عليها الضرر، وبالتالي يحرم عليه ما يفعله.

الدار أضافت في الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية لها علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "  إن الإنجاب مقصد من مقاصد الزواج وليس المبتغى الوحيد منه، و أهل الله يقرون بأن كل الشهوات تظلم القلوب إلا ما كان من هذا القبيل وفق ما يرتضيه المولى – عز وجل-.

الامتناع عن المعاشرة بحجة عدم انجاب الزوجة 

وفي السياق ذاته ردت الدار عن تساؤل مفاده  ما حكم الديون التي على تركة زوجها إذا كانت محققة، وهل يجب عليَّ دفع الدَّين المُدَّعى عليه الغير محقق رغم أنه لم يثبت لديَّ ذلك ولا أعلم به ولا بينة لهم عليه؟ بالقول : التركة تقسم على الورثة بعد استيفاء ما عليها من الديون؛ وذلك لقول الله تعالى: ﴿مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ﴾ "النساء: 11"\

اقرأ أيضا:

الجوع كافر.. ما حكم قول هذه العبارة؟

الدار مضت للقول :فالديون تُستوفى من التركة قبل توزيعها، وإن كانت قد تم توزيعها فتُخصَم من جميع الورثة بقدر أنصبائهم الشرعية التي ورثوا بها في مُوَرِّثهم.

ديون التركة واللجوء للقضاء

ومن ثم والكلام مازال لدار الإفتاء المصرية : إذا كنتِ أنتِ لا تُقِرِّين بالدَّين المُدَّعى على زوجكِ ولا تُصَدِّقين به، فلا يلزمك أنتِ ولا غيركِ ممن هو مثلك لا يُقِرُّ به، ولا يلزم إلا من يُقِرُّ به فقط، فيخصم من نصيبه هو فقط دون نصيب من لا يُقِرُّ به، فإن لم يُقِرَّ به أحد فلا يَلزَم أحدًا، ولا بأس على المتضرر أن يلجأ للقضاء.


الكلمات المفتاحية

العلاقة الزوجية الامتناع عن المعاشرة بحجة عدم الانجاب ما حكم الشرع في الامتناع عن المعاشرة الجنسية الانجاب احد مقاصد الزواج

موضوعات ذات صلة