أخبار

بيل جيتس يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

فوجئت بوجود عيب لدي زوجتي يؤثر في العلاقة الحميمية .. فهل يحق لي فسخ العقد للغش والتدليس ؟

11فائدة لا تتخليها للبقدونس ..الحفاظ علي الحيوية والشباب الدائم أبرزها .. لا تستغني عنه

أذكار المساء .. من قالها أربعا اعتقه الله من النار

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

البحث عن فضيحة.. لماذا ينشغل البعض بتتبع ذلات الآخرين؟

أول حوار فكري في التاريخ.. كيف أقنع ابن عباس الخوارج بخطئهم؟

"الشيلة التقيلة".. تراكمات من الخذلان وعدم الأمان

الأزهر يحذر من سماع أغنية مقتبسة من حديث نبوي

المعنى الحقيقي لـ (كل حاجة وعكسها)

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 21 اغسطس 2020 - 01:53 م
Advertisements

عزيزي المسلم، أتدري ماذا يعني أن تتم السيطرة على قلبك وعلى مشاعرك وعلى خيالك وعلى إحساسك .. وأنت إنسان في أعلى درجات الإحساس المرهف !.. يعني أن هذا هو المعنى الحقيقي لوجود (كل حاجة وعكسها ).. يعني أن تتحول (من قابل للكسر لضد الكسر ).. يعني أن تبني سور وحواجز ومسافات بينك وبين الآخرين .. ومع ذلك تكون في نفس الوقت قريبًا جدًا منهم..


يعني أن تحن جدًا وتشتاق جدًا لكن لا تفتح قلبك لأحدهم.. يعني أن تتمنى لكن لا تحتاج لأحد أو لشيء .. يعني أن تتوجع وتتألم جدًا بسببهم لكن وجعك أكثر عليهم .. يعني أن تحب وجودهم جدًا ومع ذلك تستسلم لفراقهم جداً ..


يعني أن يكون قلبك ملكك وحدك .. لكن لكل شعور تحسه مكانته كأنه استحوذ على قلبك .. يعني أن تكون في غمرة وجعك منهم لا يمكن أن تعاتب ..


قراءة الناس


في هذه الحالة تكون وصلت لمرحلة أنك تستطيع قراءة الناس جيدًا دون أي تبرير منهم.. فإما عذرهم أو تنسحب في صمت .. ما يعني أنك لن تدخل في جدال معهم كثيرا.. ليس لأنك تريد الراحة لنفسك أو لعقلك.. وإنما لأنك تحب راحتهم حتى من الجدال معك.


يعني بقدر ما أنك تعمل جيدًا أن مشاعرك غالية جدًا و مركبة جداً .. لكن أقل شعور تعبر عنه بمنتهى الجرأة والبساطة والوضوح.. يعني أن تكون مستسلمًا جدًا حتى لو بداخلك حرب .. وأن كل الذي تفعله يحدث في هدوء دون أن ينتبهوا هم لك نهائيًا.

اقرأ أيضا:

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

الضريبة


في هذه اللحظة، وأنت وصلت لمرحلة أن كل ما تشعر به لا يقدرونه ولليس على بالهم من الأساس.. فإن النتيجة الطبيعية هي عدم تقديرهم لك طالما أنهم لم ينتبهوا لك.. أما لو انتبهوا فمن المؤكد أنهم سيخشونك.


وهذه هي الضريبة .. وحينها تستحق أن تحرر قلبك .. مع العلم أن هذا سيكلفك كثيرًا جدًا .. سيكلفك فقدان الكثير من الناس وربما منهم من تحبهم، وتتمنى وجودهم بجوارك.. لكنك لاشك حينها ستعيش ملكًا .. بقلب حُر ..بروح منطلقة .. لك قوانينك وحساباتك الخاصه جداً جداً !


في وسط الغيوم التي تربطك بالناس، وبمن حولك.. دائمًا راجع نفسك، هل دائمًا أنت المجني عليه؟.. هل تكبت شعورك لتحافظ عليهم دائمًا.. هل دائمًا أنت الطرف الذي يتحمل ويتنازل؟.. إذا كان كذلك.. قف وراجع نفسك.. واجعل كل ما سبق وسيلة للتقرب إلى الله وفقط.. فمن كان الله وجهته أتته الدنيا راغمة لاشك.

الكلمات المفتاحية

قراءة الناس السيطرة على القلب والمشاعر كل حاجة وعكسها

موضوعات ذات صلة