أخبار

هذه النوايا تخرب البيوت وتصيب بالفقر.. كيف تنقذ نفسك؟!

قصص من الغيرة في عصر النبي.. سر السعادة الزوجية أم سبب خراب البيوت؟

الموت قادم.. كيف يكون ذكرك للآخرة سببا في نجاتك وإحسان عملك؟

تهاجمني ذكريات تحرش ابن خالي بي عند لقائي بزوجي.. ما الحل؟

قبل النوم.. اشغل بالك بالذكر واترك الهم وسترى النتيجة

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لسعة الرزق من الله ادعو به كل صباح

من العبادة والنسك إلى العيش في القصور.. تعرف على نهاية الملك الزاهد

معمول لي عمل ومتسلط عليا جن .. حياتي كلها مشاكل ونكد؟.. د. عمرو خالد يجيب

غائب عن طفلي بسبب العمل منذ 3 أعوام.. ما الحل؟

هذا أفضل ذكر يعينك على الاستعداد الروحي والايماني لاستقبال رمضان

الراتب ليس هو العامل الوحيد لتقييم عملك.. تعرفي على بقية العوامل

بقلم | ناهد إمام | الاربعاء 02 سبتمبر 2020 - 09:00 م

"نظرية العاملين"، هي أشهر وأهم النظريات في مجال العمل،  للعالم الشهير "هيرزبرج"، التي أوضح من خلالها أن "مكتسبات العمل"، كثيرة، ومهمة، وأنها لا تنحصر فقط في الحصول على المال .

ولأهمية الأمر ، نعرض فيما يلي لهذه النظرية، ونتعرف على هذه المكتسبات، والعوامل الدافعة على العمل،  وعلى تصنيفاتها الأساسية، حتى يمكنك تقييم عملك ومدى جودته وفقاً لما يقدمه إليك من مكتسبات:


تقول هذه النظرية: إن هناك مجموعتين من العوامل، وهما كالتالي:


المجموعة الأولى: يسميها هيرزبرج العوامل الصحية «أي الأساسية»، وتشمل ما يلي:


- الاستقرار الوظيفي بمعنى الشعور باستمرارية العمل، وعدم التهديد بالفصل.
-عدالة نظم المؤسسة.
- المنزلة المناسبة التي تشمل المركز الوظيفي، والسلطات، وساعات العمل، ومكان العمل المحترم، كالمكتب المناسب.
-الدخل المادي الكافي، والمميزات التي تشمل جميع ما يتقاضاه العامل من أجر ومميزات، كالعلاج والإجازات ووسيلة مواصلات وغير ذلك.
- الإشراف والذاتية، ووجود قدر من التحكم الذاتي في كيفية أداء العمل.
- العلاقات الاجتماعية الجيدة في العمل.
- ظروف العمل المناسبة، من حيث وسائل الأمان، وتوفر أدوات العمل والخدمات الأساسية للعاملين.
وحسب هذه النظرية، فإن هذه العوامل ليست محفزات، بل إن نقصها يعتبر عامل تثبيط ومصدر إحباط وبالعكس، وتوفيرها يجعل العامل راضياً وليس محفزاً، أي أنها أشياء لا بد من تلبيتها كشرط لقبولك العمل إذا كنت تبحثين عن عمل جيد.


أما المجموعة الثانية فهي التي يسميها هيرزبرج مجموعة الحوافز، فتشمل:


- العمل المثير الذي يرضي اهتمامات العامل وقدراته.
-التقدير من الرؤساء والزملاء.
- فرص النمو والشعور بوجود فرص للترقي والتطور وزيادة الدخل.
- تحمل المسؤوليات ويعني ذلك وجود فرص لتحمل مسؤوليات، واتخاذ قرارات وقيادة الآخرين.
- وجود مجال لتحقيق إنجازات، وتجاوز الأداء المطلوب كماً أو كيفاً.

اقرأ أيضا:

4 إرشادات ذهبية للتغلب على التوتر الصباحي قبل الذهاب إلى العمل

اقرأ أيضا:

ماذا تقولين عندما يسألك مدراء الموارد البشرية :"لماذا تقدمت لهذه الوظيفة لدينا؟"




موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled "نظرية العاملين"، هي أشهر وأهم النظريات في مجال العمل، للعالم الشهير "هيرزبرج"، التي أوضح من خلالها أن "مكتسبات العمل"، كثيرة، ومهمة، وأنها لا تنحصر