أخبار

عمرو خالد: ادعوا الله الباسط أن يبسط لك فى رزقك وأفكارك

علمتني الحياة.. "صلة الرحم يعجل الله للإنسان حصد ثمارها في الدنيا قبل الآخرة"

بعد عشرة عمر طويلة ..لماذا يحدث الانفصال وتصل الحياة الزوجية إلى طريق مسدود؟..8 أسباب تقف وراء المأساة

دخول الحمام له آداب حث عليها الإسلام.. تعرف عليها

"فسيبوك "تحقق لرواد "واتساب" أملا طال انتظاره .. تعرف علي تفاصيله

من بينها الرسائل الصوتية.. مزايا جديدة يضيفها "تويتر" قريبًا

بالفيديو: أفعى الطريشة.. تعرف على أخطر ثعبان في العالم

سنة نبوية مهجورة .. من أحياها ثبت الله أقدامه علي الصراط يوم القيامة

باحثون: طفرة فيروس كوفيد 19 أكثر عدوى!

الصدق وسيلتنا لدخول الجنة.. كيف ذلك؟

حزن أو فرح.. كل سيأخذ وقته ويمضي

بقلم | عمر نبيل | الخميس 03 سبتمبر 2020 - 12:40 م
Advertisements

عزيزي المسلم، اعلم يقينًا أن الحزن لا يمكن أن يضاد الرضا .. وأن الضعف البشري لا ينفي الإيمان بالقضاء .. وأن التوجع من الألم لا يعني نكران النعم !.. فكل عاقل مؤمن بالله واليوم الآخِر يعلم يقينًا أن كل يوم يمضي عليه فهو نقص من عمره، قال تعالى: «اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ » (الروم: 54).


فلا بأس أن يأخذ كل ذلك وقته، نحن من لحم ودم .. فمهما طال الألم أو الحزن، وحتى الفرح ذاته، إلا أنه سيمضي، حتما كله سيمضي .. وليعلم القاصي والداني أن الله عز وجل أرحم بنا من كل الناس، وألطف بنا من الجميع، وأقرب إلينا حتى من أنفسنا.. فاللهم اغسل بالرضا حزن القلوب .. وقوّ بالإيمان ضعف النفوس .. وأتمم النعم وأدمها، واشف الآلام وامح أثرها.


راجع شريط حياتك


كل واحد منا مطالب بأن يحاول استرجاع شريط حياته، حينما كان طفلا، ثم يافعًا، فشابًا موزونًا، فرجل يشار له بالبنان، فشيخ كبير، فهرم ينسى أكثر مما يتذكر، حينها سيرى العجب، سيرى الله معه أينما كان، وفي كل وقت، ربما بعض الأوقات البسيطة التي ييأس فيها، لكن بعد قليل، يجد أنه الله كان به رحيمًا، وأنه لو عاد به الزمن لاختار ما اختاره الله له.

قال سبحانه: « ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا » (الحج: 5)، وقال في آية أخرى: «ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى مِنْ قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ » (غافر: 67).

اقرأ أيضا:

دخول الحمام له آداب حث عليها الإسلام.. تعرف عليها

حدد هدف قلبك


بين هذه المراحل، ومع تغير الأزمنة، وتغير ذاتك وتفكيرك، حدد هدف قلبك، ماذا يريد، وبالتأكيد بما أنك من تابعي النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، ومن المسلمين، عليك باختيار الهدف الذي حدده سابقًا نبيك عليه الصلاة والسلام، وإياك أن تغرك الدنيا بكل زينتها، وكن متيقظًا دائمًا بأن الله معك يراك ويحميك ويحفظك ويحرسك، وأيضًا يراقبك.

قال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ » (فاطر: 5- 6)، وهو ما أكده النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في قوله: «كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل».

الكلمات المفتاحية

الحزن والفرح حدد هدف قلبك الحزن الرضا

موضوعات ذات صلة