أخبار

آية في القرآن نزلت لتطييب خاطر امرأة.. ما قصتها؟ (الشعراوي يجيب)

كنز حقيقي لا يقدر بثمن

دراسة: المراهقون مدخنو السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض

النضج.. أن تقلل من قدرتك على الفضفضة... وإظهار حزنك أمام الناس

تعاني من الأرق بسبب تقلبات الجو؟.. إليك الحل

من قال إن العبادات (ثقيلة)!.. فقط هي القلوب التي (خربت)

على باب الكريم.. قف ولا تجذع

دواء جديد يؤخر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول

ما حكم أخذ الشبكة من الزوجة رغمًا عنها أو دون علمها؟ (المفتي يجيب)

في تعاون مشترك بين عمرو خالد ومحمد هشام: "والله أنا على شعرة من الاستسلام"

زوجي يطلب مني ممارسات مقززة في العلاقة الحميمية.. أنا رافضة وهو غاضب.. ماذا أفعل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 14 يناير 2021 - 08:05 م
Advertisements

سافرت مع زوجي في رحلة عمل لاحدى البلدان في أوروبا، وبدافع حب الاستطلاع دخلنا محل لبيع أدوات جنسية مطاطية واشترينا بعض منها على سبيل الدعابة والتجديد، إلا أنني فوجئت بزوجي يرغب في استخدامها أثناء اللقاء الحميم وتقليد الأفلام الإباحية.

وافقت في البداية إلا أنه تمادى وأصبح يطلبها بشكل شبه دائم، كما أنه يطلب مني وضع الإصبع في دبره ومداعبته، وأنا أتقزز من مثل هذا الفعل،  وعندما رفضت غضب.

مشكلتي أنني أصبحت أكره علاقتي الحميمية مع زوجي بسبب هذه الطلبات والممارسات، ماذا أفعل؟


الرد:


مرحبًا بك يا صديقتي..

مؤسف ما تعانيه.

مؤسف أن تصلي لحد الكراهية للعلاقة الزوجية الحميمية.

ومؤسف أن يكون السبب هو الزوج.

ومن نافلة القول، التأكيد على أن الإشباع الجنسي هو أهم أهداف الزواج، وأن الإسلام لم يقلل أو يحقر من أهميته، بل أولاه الإسلام بالعناية،  والتهذيب، ورفعه لدرجة القربة والعبادة:" وفي بضع أحدكم صدقة".

وبالطبع ما يطلبه زوجك هو ممارسات شاذة، لا تستقيم و الطريق السليم لإشباع الرغبة الجنسية.

صحيح أن الأصل في كل الأمور الإباحة، ومنها العلاقة الحميمية، فلا حدود للاستمتاع بين الزوجين، إلا أن هناك 3 استثناءات محرمة غير مختلف عليها، وهي الجماع وقت الحيض، والجماع في الدبر، وأي ممارسة يثبت ضررها الصحي الجسدي أو النفسي على الطرفبن أو أحدهما بشهادة أطباء متخصصين.

وهناك استمتاعات فطرية كالجماع ومقدماته وهذه تقبلها النفوس السوية وتتطلع إليها، وهناك استمتاعات أخرى تتفاوت فيها الطبائع،  وتختلف فيها النفوس، وهذه يجب مراعاتها، وقبولها، وعدم الإجبار عليها، إذ لا يحق لطرف إرغام طرف على ممارسة ما تعافه نفسه، أو تشمئز منه أو تتقزز، إذ ينبغي أن يتم كل شيء بالتراضي بينهما.

هذا كله على العموم، وفيما يخص مشكلتك يا صديقتي، فوضع الإصبع في الدبر، واستخدام الدوات المطاطية في الجماع هو من الممارسات الشاذة بالفعل.

‏فبحسب الاختصاصيين، قد يتحول الأمر إلى "عادة"، وتتأكد صور الممارسة الحميمية بصورتها المشوهة هذه في الدماغ، كما أن الدبر محل النجاسة المغلظة، ولاشك أن أي ممارسة هكذا في هذا الموضع ضارة بالصحة، ومما تعافه النفس، سواء كانت بالاصبع أو غيره.

من حقك يا صديقتي الرفض، بل هو واجب عليك، وعدم تفهم الزوج وقبوله وابتعاده عن هذه الممارسات مؤشر على تحول الأمر إلى عادة مرضية تتطلب مساعدة نفسية متخصصة من طبيب أو معالج نفسي.

من حقك رفض ما تعافه نفسك، وما يضرك صحيًا، ويضر العلاقة، وينحرف بها إلى مسار غير سوي، ينتج عنه ما حدث معك من ضرر نفسي بكراهية العلاقة.

أخبري زوجك بهدوء أن طلباته تنفرك من العلاقة مع حبك له، وليكن موقفك حاسمًا، حازمًا،  لا ينحني أمام تبريراته، ومغالطاته، وإلحاحه.

إن أصر على موقفه فحاولي اقناعه بالذهاب معًا لمستشار نفسي في العلاقات الزوجية للحكم في خلافكم هذا، فإن استجاب فبها ونعمت، وإن رفض ابق على موقفك في عدم الاستجابة للمارسات الشاذة، ولا تتمنعي أو ترفضي العلاقة في صورتها الفطرية، الطبيعية.

ودمت بكل خير ووعي وسكينة.

اقرأ أيضا:

النضج.. أن تقلل من قدرتك على الفضفضة... وإظهار حزنك أمام الناس

اقرأ أيضا:

تعاني من الأرق بسبب تقلبات الجو؟.. إليك الحل



الكلمات المفتاحية

ممارسات شاذة أدوات مطاطية إصبع الدبر ممارسات فطرية رفض إشباع جنسي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled سافرت مع زوجي في رحلة عمل لاحدى البلدان في أوروبا، وبدافع حب الاستطلاع دخلنا محل لبيع أدوات جنسية مطاطية واشترينا بعض منها على سبيل الدعابة والتجديد،