أخبار

كنز حقيقي لا يقدر بثمن

دراسة: المراهقون مدخنو السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بهذه الأمراض

النضج.. أن تقلل من قدرتك على الفضفضة... وإظهار حزنك أمام الناس

تعاني من الأرق بسبب تقلبات الجو؟.. إليك الحل

من قال إن العبادات (ثقيلة)!.. فقط هي القلوب التي (خربت)

على باب الكريم.. قف ولا تجذع

دواء جديد يؤخر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول

ما حكم أخذ الشبكة من الزوجة رغمًا عنها أو دون علمها؟ (المفتي يجيب)

في تعاون مشترك بين عمرو خالد ومحمد هشام: "والله أنا على شعرة من الاستسلام"

هل نية بيع ذهب الزينة عند الحاجة تجعل الزكاة فيه واجبة؟.. "الإفتاء" تجيب

أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها

بقلم | عمر نبيل | الخميس 21 يناير 2021 - 11:08 ص
Advertisements


كثيرة هي الأمور التي تأخذ اهتمام الناس في الدنيا، لكن هل يعلم الناس أن هناك أمرًا لا يمكن أن يساويه أو يضاهيه شيء مهما كان.. وهو بلاشك العافية.. فالعافية حسنة من أهم وأعظم حسنات الدنيا التي من حصل عليها نال خيراً كثيراً، وقد مثل بعض المفسرين كقتادة وغيره للحسنة في الدنيا بالعافية والصحة، في قوله تعالى: « وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ » (البقرة:201)، فعن أنس رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد رجلاً من المسلمين قد خفتَ فصار مثل الفرخ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل كنت تدعو بشيء أو تسأله إياه؟» قال: نعم، كنت أقول: اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سبحان الله لا تطيقه - أو لا تستطيعه - أفلا قلت: اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار»؟ قال: فدعا الله له فشفاه.


في كل وقت


ففي كل وقت عزيزي المسلم، اسأل الله عز وجل العافية، لا يمنعك شيء مهما كان، فقد كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يدعو بالعافية في الصلاة وغير الصلاة، ففي الصلاة كان من أدعية الاستفتاح قوله عليه الصلاة والسلام: بعد أن يكبر عشراً ويحمد عشراً، ويسبح عشراً ويهلل عشراً، ويستغفر عشراً : «اللهم اغفر لي واهدني، وارزقني وعافني، أعوذ بالله من ضيق المقام يوم القيامة»، وكان يدعو في الجلسة بين السجدتين فيقول: «اللهم اغفر لي وارحمني، وعافني واهدني وارزقني»، وفي قنوت الوتر كان يقول: «اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت».. ولما لا والعافية هي التي تمنح العبد لقدرة على الصلاة والقيام والصدقة، وكل ما يقرب إلى الله تعالى.

اقرأ أيضا:

كنز حقيقي لا يقدر بثمن


ورد يومي 


عزيزي المسلم، لا ينفك لسانك يصمت ولو برهة عن طلب العافية، فقد كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم إذا أمسى أو أصبح لا يدع هؤلاء الكلمات: «اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي»، وعند النوم كان صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم أنت خلقت نفسي وأنت توفاها، لك مماتها ومحياها إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية»، وعندما كان يزور القبور كان يقول لأهلها: «السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية»، وكان من دعائه صلى الله عليه وسلم: «اللهم أمتعني بسمعي وبصري، حتى تجعلهما الوارث مني، وعافني في ديني وفي جسدي».

الكلمات المفتاحية

وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً أمر لا يساويه أو يضاهيه شيء في الدنيا بأكملها اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كثيرة هي الأمور التي تأخذ اهتمام الناس في الدنيا، لكن هل يعلم الناس أن هناك أمرًا لا يمكن أن يساويه أو يضاهيه شيء مهما كان.. وهو بلاشك العافية.. فالعا