أخبار

إذا انتصف شعبان فلا تصوموا.. هل صح هذا عن الرسول وما معناه؟

كيف أستحي من الله وملائكته.. تعرف على فضائل الحياء

عمرو خالد: بهذه الطريقة الجميلة استعد لرمضان من الآن

كيف يمكنك تغيير المنكر؟.. إرشادات نبوية

دقائق الانتظار لماذا نتهاون في ضياعها فتضيع معها أعمارنا بلا فائدة؟

الدعاء عند الاكتئاب والخوف من الحياة والمستقبل

لا تعبد الله بهذه الطريقة.. صحح وجهتك إلى الله واعبده بالخوف والرجاء

4 طرق للوقاية من خطر الإصابة بالسرطان.. تعرف عليها

3 مشروبات في وجبة الإفطار لحماية الأمعاء والكبد

جدول تعبدي رائع فى شهر شعبان.. لا يفوتك

20 طريقة مبتكرة لنصرة فلسطين

بقلم | محمد الخضيري | الاربعاء 31 يناير 2024 - 12:15 م

ربما لا تستطيع المساندة بشكل مباشر لكن يمكنك تطويع إمكانياتك لفعل ما يجب فعله من خلال 20 وسيلة مبتكرة لنصرة فلسطين.

لكني قبل ذلك أود أن تدرك بأن "فلسطين" هي القضية الإنسانية الأولى والأكثر أولوية في العالم، وأريدك أن تعلم أن مسألة التضحية بالمال أو الجهد أو الإبداع هي ضرورة تبرهن عن إنسانيتك، كونهم إخوانك في الإنسانية أو الدين والعروبة واللغة، وكونهم خط الدفاع الأول للأمة أمام أطماع عسكرية جلية وواضحة.

الجميع في كل مكان ومن أي عقيدة ودين ملزمون بفعل أي شىء لأجل هؤلاء الذين يتعرضون للإبادة والظلم والذي تغلفه مبررات غير مقنعة ومصطلحات غير منطقية يتشدق بها العالم الحر لتخدير شعورنا الإنساني ونزع ما تبقى من إنسانية وعاطفة في زمن تتحكم فيه آلة الشر الإعلامية لتشويه صورة البرىء وتحويله إلى متهم ريثما يهندم المجرم الحقيقي ثيابه ليظهر بمظهر الضحية، ولذا ليس أمامنا إلا فعل ما ينبغي فعله.


1- إذا كنت مواطنًا لا يملك إلا راتبًا يكفيك حد الكفاف، فيمكنك استخدم الكلمة أو الجهد البدني أو الذهني أو الخبرة.
وإن كنت رجل أعمال لديه فائض يمكنك التبرع ببعض المال للأطفال الأيتام والأرامل، وإن كنت صاحب محل أو مؤسسة أو منشأة تجارية بالجملة أو القطاعي فلديك عدة طرق لدعم القضية من بينها الحوار مع التجار، ووضع استيكرات على الصناديق وشراء المنتجات الفلسطينية إن وجدت ودعم من يدعمهم وتكوين شبكة اقتصادية معهم.
بإمكانك وضع لوحة في محلك لتشجيع الناس بأنك أضفت نسبة لصالح فلسطين من إيرادت المحل، وستجد أن الربح سيتضاعف بشكل لن تصدقه، والحسنة بعشر أمثالها.

2- إذا تعذر عليك المشاركة بالتبرع والعمل الخيري، بإمكانك نشر بوسترات التبرع أو افتراضيًا على صفحتك الخاصة ولصقها في كل مكان تتواجد فيه، فلديهم حاجة عاجلة "للمأوى والطعام والشراب والوقود" لعل ما تفعله يحرك من هو قادر على التبرع، ومن سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها.

3- استخدم التكنولوجيا "الناجعة" لفعل كل شىء يخدم القضية، يمكنك مراسلة منصات الذكاء الإصطناعي والدخول لصفحات تصحيح المصطلحات باللغات المختلفة، واكتب قصصًا قصيرة يمكن أن تسجل أوتوماتيكيًا في تطبيقات الذكاء الإصطناعي ليضرب بها المثل لاحقًا، حتى وإن كان لديهم فلتر ومعايير خاصة، فيمكن أن تمر كلمة أو جملة لتظهر في مليارات النتائج للجيل الحالي والأجيال القادمة.

4- الصحفي أو الإعلامي له الدور الأكبر في رسم الصورة الذهنية الواقعية عما يحدث في غزة وخصوصًا التقنيون ومستخدمي الدعاية النفسية وصناع القصص الخبرية، فمثلاً سيكون هناك تأثير ضخم وكبير "لصحفي يقوم برفع قضية محلية في بلده ضد جرائم الإحتلال"، ثم يقوم بترجمة هذه القضية لخبر صحفي وعنوان جذاب ليكون سببًا في إشعار الناس بالتضامن والمناصرة والتعاضد، وإذا كنت طبيبًا فقدم عروضًا مجانية أو مخفضة لكل فلسطيني مقيم في بلدك.
5- إذا كنت مقيمًا في أوروبا أو الولايات المتحدة أو تلك الدول التي ما زالت تنبض بحرية الرأي، عليك بالمشاركة في المسيرات والوقفات الإحتجاجية لأجل فلسطين، وأرسل لكل فلسطيني تعرفه رسالة دعم تحمل معاني الود والتعاطف والمناصرة.
6- قم بتصحيح مفاهيم الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي وعبر عن رفضك للتوصيفات الخاطئة، وكن حريصًا أثناء ذلك، فالطرف الآخر المُعادي لديه لجان متخصصة، ويمكنك وضع المصطلح الخطأ وبجواره علامة )=( ثم اكتب المصطلح الصحيح، واستخدم الواتساب وأشباهه في كتابة قصص يومية تذكيرية وتنويرية ليشاهدها أصدقائك وأقاربك.

7- مراسلة المنظمات الحقوقية الدولية عبر رسائل SMS والإيميلات والتعليقات على صفحاتهم الرسمية، بل والإتصال مكاتبهم الرئيسة لمن يجيد الإنجليزية والفرنسية، والتحدث مع المسؤولين عن "ملف القضايا الإنسانية الدولية" وتجهيز ثلاث نقاط ليس أكثر لحثهم على القيام بدورهم الإنساني.

8- راسل النوادي الرياضية الشعبية واتصل برؤساء النوادي الكبرى لعدم منع أي محاولة لمناصرة أهل غزة، وتحدث مع كبار المشجعين، وأرسل لهم "إشعار وأهازيج" مقترحة لنصرة القضية، وتبرع بالأعلام أو "المجسمات – التيفو" إذا كان مسموحًا بها.

9- قم بتصحيح أخطاء الصحف والمجلات والمواقع في حال "تغيرت المصطلحات وانقلبت المفاهيم" ليفهم الجميع الحقيقة وإن لم يستجيبوا فقم بنشر نصيحتك لهم مرفقة مع الخبر أو المقال الأصلي.

10- إذا كنت تعرف مطربًا أو شاعرًا، تحدث معه وأخبره أن تحريك المشاعر والعاطفة الإنسانية في النفوس أمر مهم، ويمكنه من خلال إبداعه تحفيز الناس لأجل تلك القضية والتي تعرض أهلها لظلم المعتدي وهم صامدون في وجهه.

11- شارك في تأسيس تحالفات دولية افتراضية على الإنترنت لأجل القضية الفلسطينية، اطرح اقتراحات على صفحات ومنتديات على سبيل المثال "تحالف الشباب العربي لمناصرة فلسطين"، "الحملة الإسلامية – المسيحية لنصرة غزة"، ثم قم بمراسلة كل من تعرف للمشاركة أو حتى عبر الإعلانات الممولة.

12- لا تشارك في مهاترات تزيد من خذلانهم ولا تقبل إهانتهم في ظل هذه الظروف، ولا تكن من المتخاذلين الذين يقولون")هما اللي عملوا كده في نفسهم.. لازم يتنازلوا شوية أمام القوة الغاشمة"، لذلك تسلح بالمعرفة قبل أي نقاش أو حوار.

13- قم بمراسلة الفنانين والسينمائيين واطلب منهم دعم القضية بكلمة أو بوست، واكتب كذلك بشكل مهذب على صفحاتهم بالتعليقات أو في الرسائل الخاصة.

14- أرسل رسائل شكر مختصرة لدولة جنوب أفريقيا "الشقيقة" على صفحاتهم الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي وبأي لغة تحب، وافعل هكذا مع كل الدول التي تساند فلسطين في محنتها وابحث لتجد صفحاتهم الرسمية.

15- تعزيز الوعي محليًا من خلال إيجاد طريقة لنشر القصص والحكايات اليومية التي تأتي من غزة وذلك في نقاشاتك وحواراتك مع الزملاء والأصدقاء مع اقتراح طرق أو وسائل للمساندة بما استطعت إليه سبيلاً.

16- تعزيز الوعي الدولي، تختلف مستويات تعزيز الوعي بالقضية، فما تقوم به الدول أو المسؤولين يختلف عما نقوم به نحن الأفراد، فأنا مثلاً أقوم "بكتابة جملة تناسب فهم العقلية الغربية" ثم ترجمها بشكل احترافي قدر معرفتي وأستعين ببرامج ترجمة، وأحيانًا اختار صورة مقنعة تناسب الجملة المكتوبة، ومن ثم نشرها في التعليقات داخل منصات الأخبار وصفحات المشاهير والتي يتم الرد عليها من كل حدب وصوب.

17- إذا كنت أكاديميًا أو أستاذًا في الجامعة، فيمكنك إضافة نبذة عن القضية بطريقة مبتكرة وحرفية داخل أبحاثك التي قد يقرأها أناس كثر وربما تترجم وتصبح سببًا في تغيير أفكار وتوجهات أعراق وأجناس مختلفة أو بناء خلفية ذهنية لدى آخرين.

18- إذا كنت مصممًا أو مبرمجًا، بإمكانك عمل تصميمات ونشرها في منصات تسمح باستخدامها دون حقوق النشر، وقم ببرمجة صفحات تحمل تفاصيل ما يحدث في غزة، وإن تعذر عليك، فيمكنك المساهمة بالنشر في صفحتك الشخصية.

19- لماذا لا تشارك في البرامج الفضائية الأجنبية والتي تناقش القضية وفي حال إجادتك للغة بطرح الأسئلة على المشاهير والضيوف، وإن تعذر عليك فادخل في التعليقات وكن جزءًا من صناعة التغيير للرأي العام العالمي، واكتب تعليقاً صاخباً خارج الصندوق ويمكنك إضافة صور إذا سمح لك بذلك، وليكن المنطق والصدق عنوان حوارك بشكل حكيم وموضوعي.

20- يمكنك إنشاء وسيلة إعلامية مستقلة عبر صفحات إخبارية مثل "مركز أخبار غزة" أو "محتوى غزة" أو "جروب وسائل التبرع لغزة" وضع فيها كافة حسابات المؤسسات الرسمية والجمعيات الخيرية الموثوقة التي تستقبل التبرعات لصالح شعب غزة وادعم هذه الجمعيات، وهذا الأمر أولوية حاليًا خصوصًا بعد قرار تعليق دعم "الأونروا" من قبل بعض الدول.

[email protected]

الكلمات المفتاحية

نصرة فلسطين دعم فلسطين دعم غزة التبرع لفلسطين

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled ربما لا تستطيع المساندة بشكل مباشر لكن يمكنك تطويع إمكانياتك لفعل ما يجب فعله من خلال 20 وسيلة مبتكرة لنصرة فلسطين.