6 أسباب لفقد الزوج رغبته في العلاقة الحميمة مع زوجته

ناهد إمام الجمعة، 31 يناير 2020 08:00 م
6 أسباب لفقد الزوج رغبته في العلاقة الحميمة مع زوجته


توصلت دراسة حديثة أجريت في جامعة"كنتاكي" في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن الأزواج أيضًا يفقدون رغبتهم الجنسية في زوجاتهم خاصة في العلاقات طويلة المدى، وأن ذلك لا يحدث لدى الزوجات فقط كما هو شائع.
ووجدت الدراسة أن الإرتباك قد يصيب الرغبة الجنسية لدى الأزواج، كما هو الأمر لدى الزوجات.

اظهار أخبار متعلقة


وكشفت عن أن ذلك عندما يصيب الأزواج فإنه يكون بسبب عدم شعور الزوج بالأمان، أو لدى مواجهته ضغوطًا كبيرة في العمل أو الحياة بشكل عام، أو لشعوره بالعجز عن تلبية احتياجات زوجته.


وفصلت الدراسة عن أبرز أسباب عزوف الرجل عن زوجته كالتالي:

أولًا: الخيانة
فعندما يتورط الرجل في علاقة غرامية مع امرأة أخرى، يتشتت ذهنه، وربما يشعر بالذنب، ويتوقف عن الإهتمام بزوجته وعلاقته بها.
وتعتبر هذه من أسوأ الأسباب التي تؤدي للعزوف عن الرغبة الجنسية مع الزوجة.
ثانيًا: الإنشغال بأشياء أخرى

فبحسب الخبراء تتحول اهتمامات وأولويات الرجال بعد سنوات من الزواج، وانجاب الأطفال، وازدياد المسئوليات إلى أهداف أخرى، كزيادة الدخل، وإعالة الأسرة،  أو التحقق في العمل، ومن ثم العمل لساعات طويلة والعودة منهكًا لتناول الطعام، والنوم.

ثالثًا: الملل

بعد مرور خمس سنوات من الزواج، وكلما زادت سنوات العلاقة الزوجية، يسأم الأزواج غالبًا من كونهم أصحاب المبادرة لإقامة علاقة حميمة، وقيام الزوجات بالشيء نفسه بدوت تجديد ولا استثارة، فيصبح الأمر تقليديًا، عاديًا، روتيني، فيصيبهم الملل والسأم والزهد في العلاقة الحميمة مع زوجاتهم.


رابعًا: انخفاض هرمون التستوستيرون

ويعتبر هذا الهرمون المسئول عن تحفيز الرجال للقيام بالعلاقة الحميمة، والقدرة على الإنتصاب،  لذا فعندما تنخفض نسبة هذا الهرمون نخفض الرغبة، ويصبح الأمر متعلقًا بالصحة، ويستلزم الذهاب إلى الطبيب.
تنخفض الرغبة، ويصبح الأمر متعلقًا بالصحة، ويستلزم الذهاب إلى الطبيب.

خامسًا: فقدان الجاذبية


ويحدث هذا أحيانًا وبشكل غاية في التعقيد، حيث تفقد العلاقة نفسها جاذبيتها، أو يشعر الزوج أن زوجته غير جاذبة وغير كافية وغير محفزة ولا مثييرة لإقامة علاقة حميمة معها، وهنا تتحد عوامل كثيرة لحدوث مثل هذه المشاعر بعضها نفسي، وبعضها كيميائي يتعلق بالتجاذب الجنسي، وكيمياء الجسد، والتواصل والجاذبية البصرية، وحدوث خلل ما في المشاعر حيث تصبح العلاقة"خانقة "للزوج، ويشعر بعدم التوافق مع زوجته والانسجام، والراحة، فيزهد في العلاقة الحميمة معها.
سادسًا: الاكتفاء الذاتي

كأن يكون الزوج مدمنًا منذ مراهقته وقبل الزواج للعادة السرية، أو مشاهدة الأفلام الإباحية، فتكون متعته ذاتية لا يحتاج فيها إلى شريكته.
أو لا يكون هكذا، ولكنه يتحول بسبب شعوره بعبء المبادرة أو طلب اقامة العلاقة من شريكته، أو رفض الزوجة وتهربها، مما يصيبه بالزهد في الطلب والمبادرة والإكتفاء ذاتيًا عبر ممارسة العادة السرية، ومشاهدة الأفلام الإباحية، والشعور "الوهمي" بالإستغناء، والاستقلالية.

ونصحت الدراسة بضرورة الحديث مع الزوجة إذا ما حدث عزوف من الزوج تجاهها، إذ لابد أن يتحدث الرجل مع شريكة حياته عما يعانيه، وما يدور في داخله من مشاعر وأفكار، أو طلب المساعدة النفسية من متخصص نفسي .

اضافة تعليق