أخبار

أستاذ طب نفسي: فترات الحظر فرصة لإعادة الاتزان للروابط الأسرية وزيادة الوعي العام

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

مسجد الضرار.. ترسانة للسلاح ووكر مخابراتي

بقلم | superadmin | الجمعة 20 مارس 2020 - 10:10 ص
عامر  عبدالحميد

كان النبي صلى الله عليه وسلم يعرف كل ما يدور داخل مسجد الضرار، ولكنه أجّل هدمه حتى عدته من غزوة تبوك.
أمر مسجد الضرار عند رجوع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من غزوة تبوك
وكان بنو عمرو بن عوف بنوا مسجدا فبعثوا إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يأتيهم فيصلي فيه.
 فلما رأى ذلك ناس من بني غنم بن عوف فقالوا: نبني نحن أيضا مسجدا كما بنوا، فقال لهم أبو عامر الفاسق قبل خروجه إلى الشام: ابنوا مسجدكم واستمدوا فيه بما استطعتم من قوة وسلاح فإني ذاهب إلى قيصر ملك الروم فآتي بجيش من الروم فأخرج محمدا وأصحابه، فكانوا ينتظرون قدوم أبي عامر الفاسق.
 وكان أبو عامر الفاسق خرج من المدينة محاربا لله تعالى ولرسوله- صلى الله عليه وسلم- فلما فرغوا من مسجدهم أرادوا أن يصلي فيه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ليروج لهم ما أرادوه من الفساد والكفر والعناد، فعصم الله تبارك وتعالى رسوله- صلى الله عليه وسلم- رسوله- صلى الله عليه وسلم- من الصلاة فيه.

اقرأ أيضا:

في موسم رفع الأعمال إلى الله.. احذر هذه العادة حتى لا تسود صحيفتكفأتى جماعة منهم لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهو يتوجه إلى تبوك، فقالوا: يا رسول الله إنا بنينا مسجدا لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة، وإنا نحب أن تأتينا فتصلي لنا فيه قال: «إني على جناح سفر وحال شغل، وإذا قدمنا إن شاء الله صلينا لكم فيه».
فلما رجع رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من غزوة تبوك ونزل بذي أوان- مكان بينه وبين المدينة ساعة- أنزل الله سبحانه وتعالى: "والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا".
وروى عن ابن عمر- رضي الله تعالى عنهما- في قوله تعالى: "والذين اتخذوا مسجدا ضرارا هم أناس من الأنصار، ابتنوا مسجدا".
فقال لهم أبو عامر: ابنوا مسجدكم واستمدوا ما استطعتم من قوة ومن سلاح فإني ذاهب إلى قيصر ملك الروم، فآتي بجند من الروم فأخرج محمدا وأصحابه، فلما فرغوا من مسجدهم أتوا النبي- صلى الله عليه وسلم- فقالوا: فرغنا من بناء مسجدنا ، ونحن نحب أن تصلي فيه وتدعو لنا بالبركة، فأنزل الله عز وجل: لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم- يعني مسجد قباء- أحق أن تقوم فيه فيه رجال إلى قوله: "شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين".


الكلمات المفتاحية

النبي مسجد الضرار المنافقون

موضوعات ذات صلة