أخبار

في زمن كورونا.. دور الأزياء العالمية تنتج كمامات!

الصحة المصرية تعلن أحدث حصيلة لحالات الإصابة والوفاة بكورونا

6 توصيات ذهبية لمرضي السكري لتجنب الإصابة بفيروس كورونا

يكشفها عمرو خالد.. ١٠ نوايا ذهبية ممكن تاخدها وأنت في البيت جددها واكسب ثوابها

"مركزُ الأزهر للفتوى الإلكترونية "يُحذِّر من انتشار تفسيراتٍ مَغلُوطة لآياتِ القرآنِ الكَريمِ

شعبان شهر النفحات .. فتقربوا إلي الله بهذه الطاعات

مصاب بكورونا يصف معاناته على تويتر.. صداع عنيف وألم عميق بالرئتين وصعوبة في التنفس

استشاري صحة نفسية يحذر:"كورونا ليس نهاية العالم والهلع منه قد ينهي حياة الخائفين بشدة"

بقلم | superadmin | الخميس 01 يناير 1970 - 02:00 ص

كتبت- ناهد إمام

حذر الدكتور محمد رأفت العكش استشاري الصحة النفسية  من الآثار السلبية من الخوف، والهلع من فيروس كورونا.

وقال العكش أن الاضطرابات النفسية زادت منذ تفشي فيروس كورونا، مشيرًا إلى أن البعض لديه استعداد للإصابة بالاضطراب الخاص بفوبيا  المرض.

وأضاف استشاري الصحة النفسية،  محذرًا من "الهلع"، وأنه مميت، قال:" السلوك الوسواسي، يؤثر في النفس، وفيمن حولك، وقد يؤدي لآثار جسمانية وخيمة، تصل للموت".

وأضاف:" في آخر أسبوعين من أزمة كورونا، ومن خلال متابعاتي للإستشارات لدي، لاحظت مخاوف شديدة من الوحدة، والفقد، ونهاية العالم، والإيمان بقدر الله، مع أن أخذ الاحتياطات هو الحل لشيوع هذه الحالة النفسية الشديدة لدى البعض" .


وحذر العكش من "قص ولصق" مخاوف الغرب، وهلعهم، مشيرًا إلى أنهم روجوا كثيرًا للهلع من خلال سينما أفلام الرعب الشهيرة، وخاصة موضوع "نهاية العالم"،

وعبر عن حالة الكثيرين بالقول: "انتظار زوال الألم أكثر إيلامًا من الألم نفسه"، وهذا ما نحن فيه، وهذه المشاعر الناجمة عن الانتظار كارثية، ومعطلة، ولابد من الانشغال وعدم السبات والترقب، فلا شيء معروف، ولا مضمون، وحالة السبات مؤلمة، ولابد من الحركة بقدر الاستطاعة في المكان، فكلما قلت الحركة زاد الخوف.

ونصح الدكتور العكش باستحضار أسماء الله الحسنى، واستحضار الذكاء الروحي وأجواء السكينة، فالله هو المحيط، وهو السلام، وهو الحي القيوم، وهو المقيت، مشيرًا إلى  أنها من أقوى أنواع الدعم النفسي التي يتوجب تقديمها للنفس ومن حولنا، ومؤكدًا على أهمية دور الإرشاد المعرفي الديني في علاج أزمة كورونا، فالنفس لا تطمئن إلا بالذكر، والثقة، واليقين بوجود الله وقيوميته على العالم.

اقرأ أيضا:

إلى كل مبدع.. لن تتفوق إلا بعد تخطي مائة حاجز.. فكن صبورًا

اقرأ أيضا:

كيف تعمل في البيت بفعالية في ظل أزمة كورونا ؟

اقرأ أيضا:

الأمين العام لاتحاد الأطباء النفسيين العرب: " المتعافي من كورونا يحتاج إلى التعافي من كرب ما بعد الصدمة"

اقرأ أيضا:

أفكار لكسر ملل وروتين الحظر

اقرأ أيضا:

هل "السير أثناء النوم" سببه نفسي أم عضوي؟

اقرأ أيضا:

متزوجة منذ عام ولم أحمل: هل ألجأ للحقن المجهري؟

اقرأ أيضا:

هل استخدام "الشفاط السيلكون" آمن مع الرضع؟


الكلمات المفتاحية

استشاري صحة نفسية كورونا هلع ذكاء روحي الفقد الألم أسماء الله الحسنى

موضوعات ذات صلة