أخبار

مع آذان الفجر .. توجه إلي ربك بهذا الدعاء كل ليلة

تعرّف علي اسم الله "الوهاب" في دقيقة واحدة.. هذه هي المعاني والأسرار

علمتني الحياة.. "العقل والقلب جناحان يحلق بهما الإنسان"

تزوجت ثم تبينت أن زوجها لا يزال حيا.. فما العمل؟

موقف مذهل لصحابي في التحكم بالغضب.. هكذا تعلم الأحنف بن قيس الحلم منه

مجمع البحوث الإسلامية يطلق حملة: "فاتبعوه واتقوا" لدحر التعصب الأعمي

الأسباط ورد ذكرهم في القرآن.. فمن هم وما عددهم؟

5مشاهد مثيرة تؤكد محبة الصحابة للنبي .. بأبي أنت وأمي يا رسول الله

حكم تأخير إخراج زكاة المال من أجل تزويج الأولاد

10 ارشادات للحصول على مظهر أنيق بدون تكلفة مالية عالية

ابن أكرم العرب.. كيف أعجزه النبي بأخلاقه؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الاحد 10 مايو 2020 - 10:14 ص
Advertisements
أعجز النبي صلى الله عليه وسلم الجميع بأخلاقه، وشهدوا له بكمال الأخلاق، وأن ما يفعله لا تطيب به إلا نفس نبي، كما وقع مع صفوان بن أمية، حينما سأله أن يعطيه غنما، فأعطاه غنما تملأ ما بين جبلين، فعلم أنه لا تجود بذلك إلا نفس نبي.
ومما وقع في ذلك وأعجز سادات العرب، ما حدث مع عدي بن حاتم الطائي، والذي كان والده مضرب الأمثال في الكرم والسماحة.
يقول الصحابي عدي بن حاتم: فلما بلغني ما يدعو إليه من الأخلاق الحسنة وما قد اجتمع إليه من الناس خرجت حتى أقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فدخلت عليه وهو في مسجده وعنده امرأة وصبيان أو صبي.
 قال: فعرفت أنه ليس بملك كسرى ولا قيصر، فسلمت عليه فقال: من الرجل؟، فقلت: عدي بن حاتم.
 فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فانطلق بي إلى بيته، فو الله إنه لعامد بي إليه إذ لقيته امرأة ضعيفة كبيرة فاستوقفته، فوقف لها طويلا فكلمته في حاجتها فقلت في نفسي: والله ما هذا بمَلِك.
قال: ثم مضى بي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا دخل بيته تناول وسادة محشوة ليفا فقدمها إليّ فقال: «اجلس على هذه» .

اقرأ أيضا:

موقف مذهل لصحابي في التحكم بالغضب.. هكذا تعلم الأحنف بن قيس الحلم منه قال: قلت: يا رسول بل أنت فاجلس عليها، قال: «بل أنت» فجلست عليها وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأرض.
 فقال: «يا عدي أخبرك ألا إله إلا الله، فهل من إله إلا الله؟ وأخبرك أن الله تعالى أكبر، فهل من شيء هو أكبر من الله عز وجل؟»، ثم قال: «يا عدي أسلم تسلم» .
وأضاف عدي بن حاتم : فقلت إني على ديني،  فقال لي النبي: «أنا أعلم منك بدينك» .
 فقلت: أنت أعلم مني بديني؟ قال: «نعم» يقولها ثلاثا. ووجه له النبي صلى الله عليه وسلم سؤالا: «ألست ركوسيا؟» فقلت: بلى. قال: «ألست ترأس قومك؟» قلت: بلى.
 قال: أو لم تكن تسير في قومك بالمِرْباع – يأخذ ربع الغنيمة قبل القسمة-  قلت: بلى والله، وعرفت أنه نبي مرسل يعلم ما يجهل. قال: «فإن ذلك لم يكن يحل لك في دينك».
 ثم قال: يا عدي لعلك إنما يمنعك من الدخول في هذا الدين أن رأيت قلة من عندنا، فو الله ليوشكن المال أن يفيض فيهم حتى لا يوجد من يأخذه، ولعلك إنما يمنعك من دخول فيه ما ترى من كثرة عدوهم وقلة عددهم، فو الله ليوشكن أن تسمع بالمرأة تخرج من القادسية على بعيرها حتى تزور هذا البيت لا تخاف أحدا إلا الله عز وجل والذئب على غنمها.
وفي رواية: «ولئن طالت بك حياة لترين الرجل يخرج بملء كفه من ذهب أو فضة يطلب من يقبله منه فلا يجد أحدا يقبله منه، وليلقين الله أحدكم يوم يلقاه ليس بينه وبينه ترجمان فينظر عن يمينه فلا يرى إلا جهنم وينظر عن شماله فلا يرى إلا جهنم، فاتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم تجدوا شق تمرة فبكلمة طيبة» .
 قال عدي رضي الله تعالى عنه: فأسلمت فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استبشر فقد رأيت الظعينة ترحل من الكوفة حتى تطوف بالبيت لا تخاف إلا الله عز وجل، وكنت فيمن افتتح كنوز كسرى بن هرمز ولئن طالت بكم حياة سترون ما قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم.

الكلمات المفتاحية

النبي أخلاق عدي بن حاتم الطائي

موضوعات ذات صلة