أخبار

نعيش في علاقات مضطرين لها.. الغربة الحقيقية

هل أصبحنا نصدق كلام مدرائنا.. ونشكك في كلام الله؟!

كوفيد – 19 يقلل أعداد المصابين والوفيات بالإنفلونزا الموسمية

"زواج التجربة"| "الأزهر" و"الإفتاء" يحسمان الجدل

كيف تقوي مناعة أطفالك بصورة طبيعية؟

حلويات على شكل "أعضاء تناسلية".. ماذا قالت دار الإفتاء؟

هل اعتزال الناس لعدم القدرة على التعامل معهم حرام؟

كيف تصفى ذهنك وروحك من تشويش حياتنا المعاصرة؟.. عمرو خالد يجيب

هل تجوز الصدقة الجارية عن شخص حي أم هي خاصةٌ بالميت ؟.. "الإفتاء" تجيب

انتبه لها جيداً.. هذه العلامة قد تشير لإصابتك بفيروس كورونا

ابن جارتي الكفيف يزعجني كثيرًا!

بقلم | منى الدسوقي | الاحد 21 يونيو 2020 - 02:08 م
Advertisements

ابن جارتي مزعج جدًا بالنسبة لي، ولد فاقدًا لبصره، وأنا أراعي العيب الذي ولد به، وأراعي نفسيته، لكن الأمر زاد عن الحد، أغلب الوقت خاصة بعد الحظر والوضع الأخير يقضى الوقت معي أنا وأخوتي ويسأل في كل شيء، أفسر له وأشرح له كل شيء، وكأنه يراه ولكن داخليًا يضايقني الأمر كثيرًا حتى أنني أكره وجوده، فهل هذا حرام علي؟

(ر. م)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

نظرتك لأبن جارتك غير إنسانية، فهذا الولد ولد بقدرات  أقل منك، ولعلمك هذا الأمر غير مؤذ بالنسبة له، ومتعايش معه ويعيش حياته بصورة طبيعية جدًا.
جارك قد يكون لديه قدرات تفوقك أنت شخصيًا، وتأكدي أنه ليس لديه أي شغف أن يكون مثلك، لأنه واثق بنفسه وقدراته، لكنه يتأذى نفسيًا جدًا ويتعب بعد نظرتك له غير الإنسانية تمامًا.
قد تتذكرين الطفل محمد محمد حسن الذي لم يتعد عمره ثمان سنوات وكان لا يسمع ولا يرى ولا حتى يتكلم وبالرغم من ذلك حصل على ذهبيتين في بطولة الجمهورية للسباحة.

اقرأ أيضا:

نعيش في علاقات مضطرين لها.. الغربة الحقيقية


الكلمات المفتاحية

كفيف طفل مشاعر أذى الغير

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ابن جارتي مزعج جدًا بالنسبة لي، ولد فاقدًا لبصره، وأنا أراعي العيب الذي ولد به، وأراعي نفسيته، لكن الأمر زاد عن الحد، أغلب الوقت خاصة بعد الحظر والوضع