أخبار

4 طرق منزلية لتبييض أسنانك بشكل طبيعي.. تعرف عليها

عمرو خالد: نسب النبي الكريم يجمع الناس ولا يفرق وهذا هو الدليل الحاسم

دعاء في جوف الليل: اللهم سخر لي الارزاق والفتوحات في كل وقت وساعة

عمرو خالد: كلما حسدنا الحاسدون علي حب النبي زدنا له انتماءً

كيف أجعل قلبي يذوب حبا في رسول الله؟.. عمرو خالد يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لمن مات من اهالينا واحبابنا

الصبار السحري.. 5 فوائد مذهلة لا يعرفها الكثيرون

10 معلومات عن رسول الله تعلمك ازاي تشتغل وتعمل فلوس.. يكشفها عمرو خالد

علمني النبي.. "كن كالسحاب الحاملة للمطر ينتفع بخيرها كل البشر"

7أبناء للرسول صلي الله عليه وسلم .. 4سيدات و3من الذكور .. تعرف علي ترتيبهم

دراسة: عدد سكان العالم يصل ذروته في عام 2064.. ونيجيريا تتفوق على الصين

بقلم | عاصم إسماعيل | الاربعاء 15 يوليو 2020 - 09:41 ص
Advertisements

تنبأت دراسة بأن عدد سكان الأرض سيصل إلى ذروته خلال 44 عامًا عند حوالي 9.7 مليار قبل أن يبدأ في الانكماش مرة أخرى، وستتجاوز نيجيريا الصين في عدد السكان، لتصبح أكبر دولة في العالم تعدادًا للسكان.

وبحسب الدراسة، فإنه بعد عام 2064 ، سيتراجع أعداد المواليد في العالم، لينخفض بمقدار 900 مليون، ويصل إلى 8.8 مليار بحلول عام 2100.

ويقول الخبراء إن عدد السكان لن ينمو أو يظلوا مستقرًا إلا إذا كان لدى النساء 2.1 طفل في المتوسط لكل طفل، لكن التعليم الأفضل ووسائل منع الحمل ستوقف هذا في المستقبل، لأن النساء ستكون أكثر قدرة على العمل بدلاً من البقاء في المنزل كأمهات وزوجات.

يأتي هذا فيما تحتفظ العديد من البلدان لديها بمعدلات إنجاب أقل مما هو ضروري للحفاظ على أحجام السكان، بما في ذلك معظم أوروبا وروسيا وكندا والولايات المتحدة والبرازيل والصين وأستراليا.

في العقود القادمة، سيبدأ المواطنون المسنون في هذه البلدان في الموت بمعدل أسرع مما يتم استبدالهم وسيتقلص عدد السكان.

تراجع عدد سكان بعض الدول 


وتنبأ باحثون في جامعة واشنطن بأن بعض البلدان، بما في ذلك اليابان وإسبانيا وتايلاند ستشهد تراجعًا في مجتمعاتها بنسبة مذهلة تصل إلى 50 في المائة أو أكثر.

مع تقلص عدد السكان في الغرب بشكل أسرع مما سيحدث في أفريقيا وآسيا - سيستغرق الأمر 80 عامًا أو أكثر حتى تنخفض معدلات المواليد إلى ما دون مستويات الاستدامة في بعض البلدان النامية البطيئة - سيظهر تحول عالمي في القوة.

ويعتقد فريق الباحثين أن نيجيريا ستصبح واحدة من أكبر وأغنى البلدان في العالم بحلول نهاية هذا القرن. وستظل الولايات المتحدة أكبر قوة عالمية باستثناء فترة تصل إلى 30 عامًا تصبح خلالها الصين في الصدارة قبل أن تتراجع مجددًا.

وتقول الدراسة إن الهند ستكون الدولة الأكبر في عدد السكان حول العالم في عام 2100، حيث يصل عدد سكانها إلى 1.09 مليار شخص (1.3 مليار حاليًا)، في المرتبة الثانية بعد الصين (1.4 مليار). ويليها نيجيريا (791 مليونًا) والصين (732 مليونًا) والولايات المتحدة (336 مليونًا) وباكستان (248 مليونًا) وجمهورية الكونغو الديمقراطية (246 مليونًا) في إفريقيا.

وسيبلغ عدد سكان بريطانيا (66 مليونًا حاليًا) ذروته في عام 2063 ليصل إلى 75 مليونًا قبل أن يتراجع إلى 71.5 مليون بحلول نهاية القرن. في الولايات المتحدة (333 مليونًا) ستكون الذروة عند 363 مليون قبل عام، في عام 2062، قبل أن تنخفض إلى 336 مليون.

وستحرز اقتصادات إندونيسيا وتركيا تقدمًا لتصبح الاثنتان من أقوى 12 دولة بحلول عام 2100 حيث تتراجع البرازيل وروسيا في التصنيف العالمي.

وأجرى البحث فريق من 24 عالمًا بقيادة الدكتور كريستوفر موراي والبروفيسور شتاين فولست من جامعة واشنطن في سياتل. ونشرت الدراسة في مجلة لانسيت الطبية البريطانية .

وقال الدكتور موراي: "إن استمرار النمو السكاني العالمي خلال القرن لم يعد المسار الأكثر ترجيحًا لسكان العالم".

وقال العلماء الذين أجروا الدراسة، إنه من المتوقع أن تنخفض معدلات المواليد على مستوى العالم مع تحديث الذي سيطرأ على المزيد من الدول وتقلص الأدوار التقليدية للمرأة، وتلاشي الأمهات وربات البيوت.

وأشارت إلى أن التعليم الأفضل للفتيات، وتحسين حقوق المرأة وفرص العمل سيعني أيضًا أن المزيد من النساء يحصلن على تعليم ووظائف، مما يجعلهن أقل احتمالية لوجود عائلات كبيرة.

انخفاض معدل الخصوبة 


ومن المتوقع أن يؤدي هذا إلى انخفاض معدل الخصوبة لسكان العالم، من 2.37 طفل لكل امرأة - 237 طفلًا من كل 100 امرأة - إلى 1.66 ، أو 166 طفلًا لكل 100 امرأة.

وقال الباحثون إن معدل الخصوبة يجب أن يكون 2 حتى يظل السكان مستقرين و2.1 حتى يزدادوا. وبحسب الدراسة، فإنه قد ينخفض إلى 1.17 في بولندا، وإلى 1.2 في إسبانيا.

ومن المتوقع أن تشهد 23 دولة انخفاضًا كبيرًا في عدد سكانها بنسبة مذهلة تبلغ 50 في المائة أو أكثر. هي: لاتفيا ، السلفادور ، بورتوريكو ، جامايكا ، الإمارات العربية المتحدة ، بلغاريا ، كرواتيا ، أوكرانيا ، كوبا ، رومانيا ، بولندا ، أندورا ، مولدوفا ، سانت فنسنت وجزر جرينادين ، البوسنة والهرسك ، البرتغال ، تايوان ، اليابان ، صربيا وسلوفاكيا وسري لانكا وتايلاند واسبانيا.

وقال البروفيسور فولست: "من المرجح أن تصبح الاستجابة لانخفاض السكان مصدر قلق كبير في السياسة في العديد من الدول، ولكن يجب ألا تعرض للخطر الجهود المبذولة لتعزيز الصحة الإنجابية للمرأة أو التقدم في مجال حقوق المرأة".

وقال الدكتور موراي وزملاؤه، إن دراستهم تتعارض مع توقعات الأمم المتحدة باستمرار نمو سكان العالم حتى بقية القرن.

لكنهم يقرون بأنه من المرجح أن ينفجر عدد سكان العالم في السنوات الأربعين المقبلة، حيث يرتفع بأكثر من ملياري شخص، وسيكون جزء كبير من هذا النمو في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث معدلات الولادة مرتفعة بالفعل، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتوقعت الدراسة التي نشردتها "لانسيت" أن يتضاعف عدد سكان أفريقيا جنوب الصحراء - التي تضم نيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وكينيا - ثلاث مرات بين الآن و 2100 ، من 1.03 مليار في 2017 إلى 3.07 مليار في 80 عامًا نتيجة التحسينات الصحية.

وقال الباحثون إن شمال أفريقيا والشرق الأوسط هي المنطقة الوحيدة الأخرى التي سيبلغ عدد سكانها عام 2100 أكثر مما هو عليه الآن، مع ارتفاع عدد السكان فيها من 600 مليون إلى 978 مليون.

وبالنسبة للعديد من البلدان في أجزاء أخرى من آسيا وأوروبا، سينكمش السكان لأن معدلات المواليد منخفضة بالفعل. في بعض البلدان سينخفض عدد السكان بأكثر من النصف.

وفي اليابان، قدر الباحثون أن عدد السكان سينخفض من حوالي 128 مليون في عام 2017 إلى 60 مليون في عام 2100 - وهو انخفاض بنسبة 53 في المائة.

في تايلاند من المتوقع أن ينخفض من 71 مليونًا إلى 35 مليونًا (51 في المائة)؛ في إسبانيا من 46 مليونًا إلى 23 م (50 في المائة) ؛ في إيطاليا 61 مليونًا إلى 31 مليونًا (49 في المائة) ؛ في البرتغال من 11 مليونًا إلى 5 ملايين فقط (55 في المائة) ؛ وفي كوريا الجنوبية من 53 مليونًا إلى 27 مليونًا (49 في المائة).

ومن المتوقع أن تشهد 34 دولة أخرى انخفاض عدد سكانها بنسبة تتراوح بين 25 و 50 في المائة، بما في ذلك الصين ، حيث من المتوقع أن ينخفض عدد الأشخاص من 1.4 مليار إلى 732 مليون.

ارتفاع متوسط الأعمار 


وقال الباحثون إن متوسط عمر الأشخاص سيرتفع نتيجة لانخفاض معدلات المواليد، مما يعني أن عدد السكان في سن العمل سينكمش وستعاني الاقتصادات.

وحذر العلماء من أن بعض الدول الأقدم ستضطر إلى الاعتماد على الهجرة، من أجل مواصلة الصناعة.

قال البروفيسور فولست: 'إن الآثار المترتبة على تنبؤاتنا المجتمعية والاقتصادية والجيوسياسية كبيرة. على وجه الخصوص، تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن انخفاض أعداد البالغين في سن العمل فقط سيقلل من معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي التي يمكن أن تؤدي إلى تحولات كبيرة في القوة الاقتصادية العالمية بحلول نهاية القرن".

كما توقع الباحثون زيادة كبيرة في عدد المسنين، إذ سوف يزيد عدد الذين تجاوزوا الثمانينيات عن عدد الأطفال دون الخامسة من العمر بنسبة اثنين إلى واحد بحلول نهاية القرن مع انخفاض الخصوبة وزيادة متوسط العمر المتوقع.

وفي الوقت الحالي، هناك 681 مليون طفل تحت سن الخامسة، وهو رقم سينخفض إلى 401 مليون. في المقابل، من المتوقع أن يزيد عدد الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا بمقدار ستة أضعاف، من 141 مليون إلى 866 مليون.

وقال البروفيسور فولست إن هذا قد يكون له تأثير كبير على القوى العاملة: "في حين أن انخفاض عدد السكان من الأخبار الجيدة المحتملة للحد من انبعاثات الكربون والضغط على أنظمة الغذاء، مع وجود عدد أكبر من كبار السن وقلة من الشباب، ستنشأ تحديات اقتصادية بينما تكافح المجتمعات للنمو مع عدد أقل من العمال ودافعي الضرائب".

وأضاف: "ستنخفض" قدرات "البلدان على توليد الثروة اللازمة لتمويل الدعم الاجتماعي والرعاية الصحية للمسنين".

وقال الدكتور ريتشارد هورتون، رئيس تحرير مجلة لانسيت: "هذا البحث المهم يرسم مستقبلاً نحتاج إلى التخطيط له على وجه السرعة. سيكون هذا حقا عالم جديد، عالم يجب أن نستعد له اليوم".

الكلمات المفتاحية

خريطة العالم دراسة علمية عدد سكان العالم أكبر دولة في العالم تعدادًا للسكان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تنبأت دراسة بأن عدد سكان الأرض سيصل إلى ذروته خلال 44 عامًا عند حوالي 9.7 مليار قبل أن يبدأ في الانكماش مرة أخرى، وستتجاوز نيجيريا الصين في عدد السكان