أخبار

4 طرق منزلية لتبييض أسنانك بشكل طبيعي.. تعرف عليها

عمرو خالد: نسب النبي الكريم يجمع الناس ولا يفرق وهذا هو الدليل الحاسم

دعاء في جوف الليل: اللهم سخر لي الارزاق والفتوحات في كل وقت وساعة

عمرو خالد: كلما حسدنا الحاسدون علي حب النبي زدنا له انتماءً

كيف أجعل قلبي يذوب حبا في رسول الله؟.. عمرو خالد يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لمن مات من اهالينا واحبابنا

الصبار السحري.. 5 فوائد مذهلة لا يعرفها الكثيرون

10 معلومات عن رسول الله تعلمك ازاي تشتغل وتعمل فلوس.. يكشفها عمرو خالد

علمني النبي.. "كن كالسحاب الحاملة للمطر ينتفع بخيرها كل البشر"

7أبناء للرسول صلي الله عليه وسلم .. 4سيدات و3من الذكور .. تعرف علي ترتيبهم

احترام الآخر الخلق الإسلامي الرفيع الغائب عن مجتمعاتنا.. من هنا نبدأ

بقلم | خالد يونس | الخميس 23 يوليو 2020 - 05:42 م
Advertisements

خلق إسلامي وإنساني رفيع ينطوي على تقدير النفس البشرية التي كرمها الله عز وجل بخلقها وتسخير كثير من المخلوقات لها، وحرم شريعة الإسلام الغراء احتقار أي إنسان بسبب لونه أو جنسه أو ضعفه أو فقره.


 ولكن مما يؤسف له أن خلق الاحترام من أكثر القيم الأخلاقية الّتي نعاني جميعًا من نقصانها في مجتمعاتنا المعاصرة، فالأخلاق تزرع في الأساس لدى الأطفال ثمّ يجني ثمارها في الكبر، وإنّ تعليم الطفل صفة الاحترام وقيمتها من الأمور المهمّة الّتي يجب إحاطتها بالرعاية المستمرة، وترسيخها عند الأطفال يكون في السنوات الأولى من عمره، فالطفل الّذي ينشأ على صفة الاحترام منذ الصغر يكون عضوًا صالحًا في المجتمع، وقائدًا أفضل في المستقبل، بحسب ما يقول الدكتور عبد الحق حميش الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية.

ففي مجتمعاتنا اليوم كثير من النّاس يسيئون الأدب مع الآخرين، فلا يحترم الواحد منهم امرأة أو شيخًا أو طفلاً صغيرًا، مخالفًا الهدي النبوي الذي جاء في هذا الحديث، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”ليس منّا مَن لم يرحم صغيرنا ويعرف شرف كبيرنا”. إنّ تربية الإسلام وتعاليمه في الوقت الّذي تبني فيه فكر الإنسان المسلم ومشاعره على أساس عبادة الله وتوحيده والالتزام بدينه الحقّ، فإنّها تركّز في نفس الوقت على احترام الإنسان كإنسان مهما كان هذا الإنسان قريبًا أم بعيدًا، مؤمنًا كان أم كافرًا..


 احترام حقوق الآخر المادية والمعنوية


واحترام الإنسان يعني حرمة حقوقه المادية كجسده وماله، وحقوقه المعنوية كحريته وكرامته واختياره لدينه، من هنا يرفض الإسلام اضطهاد النّاس على أساس دينهم أو اعتقاداتهم أو فكرهم أو مذهبهم، بل يوصي الإسلام أبناءه بأن يكونوا المثل الأعلى في الأخلاق وحسن التّعامل مع الآخرين، حتّى لا تحسب تصرّفاتهم غير اللائقة على الإسلام فتشوّه سمعته وتنفّر الآخرين منه.
 وإنّ القرآن الحكيم يشجّع المسلمين على البرّ والإحسان للكفار غير المعادين المحاربين، يقول تعالى: ”لاَ يَنهَاكُمْ اللهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ}.

 وإذا كان مطلوب من المسلم أن يدعو إلى دينه وأن يوضّح بطلان وفساد الأديان الأخرى، إلاّ أنّ ذلك يجب أن يكون بأسلوب لائق لا يجرح مشاعر الآخرين ولا ينفّرهم، يقول تعالى: ”وَلاَ تُجَادِلُوا أَهلَ الكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحسَنُ إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنهُم”.

 يضيف د. عبد الله حميش: وما أروع تأديب الإسلام لأبنائه وتربيته لهم على احترام الآخرين حينما ينهي القرآن الكريم المسلمين عن سبّ أصنام الكفّار وأوثانهم! لماذا؟ لأنّ الكفار يعتبرون الأصنام مقدسات لهم، وكلّ إنسان يُدافع عن مقدّساته وإن كانت زائفة باطلة، فإذا اعتدى المسلمون وأهانوا مقدّسات الكفار فستكون ردّة الفعل الطبيعية للكافرين إهانة وسبّ مقدّسات المسلمين، ولا يرضى الإسلام تبادل الإهانة والسبّ كلغة حوار وتعامل بين أصحاب الأديان.

 فلنتأمّل الآية الكريمة التالية ولنتدبّر في أبعادها العظيمة، يقول تعالى: ”وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدعُونَ مِن دُونِ اللهِ فَيَسُبُّوا اللهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَّرجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعمَلُونَ}.

 إنّ الاحترام مطلب كلّ إنسان ”محترم” في أيّ مؤسسة أو علاقة، في الأسرة، في العمل، في الشّارع، في السوق وفي أيّ مكان يحتاج إلى التّعامل فيه مع الآخر، فإن فُقِد الاحترام نُسِفت العلاقات وأصبحت الحياة كريهة متعِبة تشوبها المنغِّصات والحَزَن. فالمسلم يعيش وفي داخله رغبة لأن يكون محترمًا وأن يحترم الآخرين، فهو ينتظر أن يحيَا في ظلّ القِيَم الّتي ارتضاها الله جلّ وعلا للمسلمين لينعم المجتمع براحة وسكينة وسعادة.. وحين ينعدم الاحترام فمردُّ ذلك إلى انعدامٍ في التّربية الإيمانية والسّلوكية وانتشار المفاهيم الخاطئة وبُعدٍ عن الله جلّ وعلا وفهمٍ قاصر للإسلام.


 تقوى الله الطريق لاحترام الآخر



وقد تعدّدت صور الاحترام في الإسلام لتشمل احترام النّفس بتقوى الله والابتعاد عن المعاصي وعن إيذاء الآخرين والتكبّر عليهم، واحترام الوالدين ببرّهما والإحسان إليهما، واحترام المرأة بتكريمها وعدم إيذائها أو التحرّش بها، واحترام المجتمع وقيّمه، وعدم إيذاء شعور الآخرين، واحترام أمن المجتمع وعدم الإخلال به، واحترام كبار السن، واحترام غير المسلمين بحفظ كرامتهم وآدميتهم، واحترام الأنظمة والقوانين، واحترام العلماء والمعلّمين، وذلك لدورهم في مجال التّربية والإرشاد إلى الطّريق الصّحيح، قال عليه الصّلاة والسّلام: ”ليس منّا مَن لم يرحَم صغيرنا ويوقّر كبيرنا ويعرف لعالمنا حقّه”، ويقول المولى عزّ وجلّ: ”يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ”. وسُئل أحد الحكام السّابقين لم تُكرّم معلّمك فوق كرامة أبيك فقال: إنّ أبي سبب حياتي الفانية ومعلّمي سبب حياتي الباقية.


 احترام الآخر يبدأ من البيت


كما إنّ احترام مشاعر الآخرين والتّعامل الراقي والمتحضر معهم صناعة إسلامية، فالإسلام ألزم المسلم باحترام وتقدير كلّ مَن يتعامل معهم وتقديم كلّ عون مادي أو إنساني لمَن يحتاج هذا العون، ولذلك، فإنّ المنبهرين بسلوكيات الغربيين الحضارية عليهم أن يعودوا إلى تعاليم وأخلاقيات دينهم الإسلامي أوّلاً ويترجموها إلى سلوكيات عملية وواقع حيّ، عندها سوف يكتشفون أنّ السّلوك الحضاري لهؤلاء تعلّموه من الإسلام الّذي ربّانا على حُسن الخُلُق. وإنّ احترام الآخرين علامة تحضّر ورقي، فكلّما تعامل الإنسان باحترام مع الآخرين، حتّى ولو كانوا مخالفين له في الرّأي والفكر والعقيدة، كان متحضّرًا واتّصف بالرقي في معاملاته.

 ومن أجل ترسيخ هذه القيمة الحضارية في النّفوس، لا بدّ من جهود كبيرة تبدأ من داخل البيت، حيث يجب أن يقوم الآباء والأمّهات بواجباتهم التربوية، وينبغي أن تكون سلوكياتهم أمام أبنائهم نموذجًا للتحضّر والرقي، وتنطلق القيم الإسلامية أيضًا من المدرسة، فنظم التّعليم في بلادنا العربية والإسلامية يجب أن تولي منظومة القيم ما تحتاجه من اهتمام، فلا قيمة لعلم أو فكر أو ثقافة يحملها إنسان لا يحترم معها الآخرين، ويتصرّف بشكل غير لائق مع كلّ المحيطين به.



الكلمات المفتاحية

احترام الآخر خلق إسلامي حقوق مادية حقوق معنوية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled خلق إسلامي وإنساني رفيع ينطوي على تقدير النفس البشرية التي كرمها الله عز وجل بخلقها وتسخير كثير من المخلوقات لها، وحرم شريعة الإسلام الغراء احتقار أي