أخبار

طفلي كثير الحركة.. كيف أتعامل معه؟

ذاك الصوت الذي يهمس بداخلك.. إياك أن تفقده أبدًا

أول شيء ينزع من أمة النبي .. علم يساوي نصف العلم

متى نسأل الله فيرد علينا بقوله: "قد أوتيت سؤلك"؟

ما حكم من يريد الانتحار لعجزه عن التوبة؟.. "الإفتاء" تجيب

فوائد عظيمة.. كيف يؤثرالصيام على صحتك؟

طريقة روحية وعملية مجربة تزيح عنك هموم الرزق والمستقبل.. يكشفها عمرو خالد

دعاء في جوف الليل: ربّي أسألك هدوء النّفس وطمأنينة القلب وانشراح الصدر

التشابه بين قصة سيدنا يوسف والرسول سيدنا محمد.. يكشفه عمرو خالد

هل يأثم تارك صلاة السُّنة وما كيفية صلاتها؟.. أمين الفتوى يجيب

خبراء يحذرون من السمنة: لقاح كورونا لن يكون فعالاً مع البدناء

بقلم | عاصم إسماعيل | الجمعة 07 اغسطس 2020 - 12:35 م
Advertisements

تشكل زيادة الوزن عامل خطر رئيسي للإصابة بفيروس كورونا المستجد، لكن خبراء الصحة يخشون من أنه عندما يتوفر لقاح أخيرًا، فقد لا يحمي الذين يعانون من السمنة المفرطة.

وتوصلت دراسات سابقة إلى أن التطعيمات ضد الإنفلونزا والتهاب الكبد B كانت أقل فاعلية لدى البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة، مما يجعلهم أكثر عرضة للأمراض والمضاعفات الشديدة التي قد تؤدي إلى الوفاة.

ويعتقد الباحثون أن لقاح (كوفيد – 19) قد يؤدي إلى ظروف مماثلة، مما يترك واحدة من أكثر الفئات السكانية عرضة للخطر خلال الوباء الذي أصاب بالفعل 4.8 مليون شخص وقتل أكثر من 158 ألف شخص في الولايات المتحدة.


فعالية أقل 


قال الدكتور تشاد بيتي، الأستاذ المساعد في قسم الكيمياء الحيوية وعلم الوراثة الجزيئية في جامعة ألاباما في برمنجهام لموقع" ديلي ميل": "إنها ليست مسألة عدم العمل، إنها مسألة فعالية".

وأضاف: "بعبارة أخرى، اللقاح (يمكن أن يعمل) لكنه ([قد لا يكون) فعالاً."

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن 42.4 في المائة من السكان البالغين في الولايات المتحدة يعانون من السمنة، وكذلك 18.5 في المائة من الأطفال الأمريكيين.

وتُعرف السمنة بأنها عامل خطر للعديد من الحالات الصحية المزمنة، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، والسكتة الدماغية والنوبات القلبية وحتى أنواع معينة من السرطان.

وهذا يعني أيضًا أن الأمر قد يستغرق وقتًا أطول بالنسبة للأمريكيين الذين يعانون من زيادة الوزن الشديد للعودة إلى العمل أو ممارسة حياتهم اليومية إذا كانوا يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

ومن بين أولئك الذين يتمتعون بوزن صحي، يمكن أن يتسبب الجهاز المناعي في حدوث التهاب عندما يطلب من الخلايا محاربة البكتيريا والفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى، ولكن يمكنه أيضًا إيقاف الالتهاب.

ومع ذلك، فإن السمنة تزيد من الاستجابة المناعية، مما يؤدي إلى التهاب مفرط، مما يجعل الجسم أقل قدرة على محاربة الغزاة.


ردود فعل مناعية ضعيفة 


وشوهدت ردود فعل مناعية ضعيفة من البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة بعد التطعيم في الماضي.

ووجدت دراسة أجريت في مايو 2017 أن استجابات الأجسام المضادة للقاح التهاب الكبد B قد انخفضت بشكل كبير لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة مقارنة بالأشخاص غير البدينين.

وأظهرت دراسة ثانية من ذلك العام أن البالغين الذين يعانون من السمنة الذين تم تطعيمهم ضد الأنفلونزا كانوا أقل عرضة للإصابة بالأنفلونزا أو مرض شبيه بالإنفلونزا من البالغين غير البدينين.

وقال بيتيت: "على الرغم من أن هذا غير مؤكد، إلا أنه يعتقد أن هذا قد يكون بسبب ضعف استجابة الخلايا التائية للقاح".

وتلعب الخلايا التائية دورًا مهمًا في الاستجابة المناعية التكيفية، وهي ضرورية للحماية من الإنفلونزا.

وهناك فرضية أخرى، وهي أن الالتهاب المزمن المرتبط بالسمنة يؤدي إلى انخفاض إنتاج البلاعم، وهي خلايا متخصصة تدمر الكائنات الحية الضارة.

اقرأ أيضا:

فلكي روسي : هذا ما سوف يحدث في حال سقوط كويكب على الأرض 2 نوفمبر المقبل

طول الإبرة المستخدمة 


وقال الدكتور ويليام شافنر، أستاذ الطب الوقائي والأمراض المعدية في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في "ناشفيل"، إن "حجم إبرة اللقاح لهؤلاء الذين يعانون من السمنة المفرطة. قد يوفر التحصين باستخدام إبرة قياسية بقياس بوصة واحدة تأثيرًا أضعف للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل حاد مقارنة بالحقنة ذات الإبرة الطويلة".

وأضاف: "يتعين على الأطباء أن يدركوا جيدًا طول الإبرة التي يجب استخدامها، حتى إذا كنت تعطي حقنة عضلية، فيمكنها بالفعل الوصول إلى العضلات".

وأشار إلى أنه على الرغم من النظريات والمخاوف، من الأفضل والأكثر أمانًا للبدناء - وجميع الأمريكيين - الحصول على اللقاح.

وأضاف: "نريد أن نشجع الجميع على الحصول على لقاح الأنفلونزا. هذا الشتاء، سيكون كل من (كوفيد - 19) والإنفلونزا نشطين. لقاح الإنفلونزا ليس مثاليًا، لكننا نعلم أنه يمكن أن يمنع العدوى وحتى لو لم يكن كذلك، سيكون أخف".

ويرى أنه حتى لو لم يعمل اللقاح جيدًا، فهو أفضل من لا شيء. وتابع: "لا يزال البالغون الذين يعانون من السمنة الذين تلقوا لقاح الإنفلونزا في تلك الدراسة محميين، كما هو الحال مع الأشخاص غير المصابين بالسمنة".

وبعبارة أخرى، قال إن الحماية الأقل هي بالتأكيد أفضل من عدم الحماية.

الكلمات المفتاحية

كورونا السمنة لقاح كوفيد 19

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تشكل زيادة الوزن عامل خطر رئيسي للإصابة بفيروس كورونا المستجد، لكن خبراء الصحة يخشون من أنه عندما يتوفر لقاح أخيرًا، فقد لا يحمي الذين يعانون من السمن