أخبار

مولد النبي صلى الله عليه وسلم كما لم تسمعه من قبل

٧ خطوات أهل الله بها النبي للرسالة.. يكشفها عمرو خالد

هل يجوز إخراج زكاة المال في صورة مواد غذائية؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم بلطيف صنعك في التسخير وخفي لطفك في التيسير الطف بي"

٧ شفاعات لرسولنا المصطفى يوم القيامة.. يكشفها عمرو خالد

شاي البصل للمناعة.. أفضل علاج منزلي فعال للسعال ونزلات البرد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب للإعتذار والتوبة الى الله ادعوا به كل صباح

هل يجوز للمطلقة أن تقضي عدتها في بيت أبيها؟.. أمين الفتوى يجيب

بالفيديو.. د. عمرو خالد: ثلاثة معاني رائعة استشعرها وأنت تحتفل بذكرى مولد رسول الله

كيف نحتفل بمولد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم؟.. عمرو خالد يجيب

فقدان الوزن قبل بلوغ الأربعين يخفض خطر الوفاة المبكرة بنسبة النصف

بقلم | عاصم إسماعيل | السبت 15 اغسطس 2020 - 09:38 ص
Advertisements

أظهرت دراسة حديثة، أن تقليل الدهون بين سن الرشد ومنتصف العمر يمكن أن يخفض خطر الوفاة المبكرة بنسبة النصف.

وقال باحثون أمريكيون إن تراجع مؤشر كتلة الجسم (BMI) تقريبًا بين سن 25 و 40 أمر بالغ الأهمية للعيش حياة طويلة.

وأفادوا أن الأشخاص الذين انخفض مؤشر كتلة الجسم لديهم من نطاق "السمنة" في بداية مرحلة البلوغ إلى أقل من "زيادة الوزن بشكل خطير" في منتصف العمر تراجع لديهم خطر الوفاة بنسبة 54 في المائة.

وأشاروا إلى أن فقدان الوزن بعد منتصف العمر لا يقلل بشكل كبير من خطر الوفاة، ومع ذلك، فمن الأفضل أن يُنصح الناس بمكافحة الدهون في منتصف العمر على أبعد تقدير.

مخاطر وأمراض السمنة


يمكن أن يؤدي حمل الدهون الزائدة إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري وحتى الخرف في وقت لاحق من الحياة.

وقد يُعزى حوالي ثُمن الوفيات المبكرة في الولايات المتحدة إلى ارتفاع مؤشر كتلة الجسم في أي وقت بين بداية البلوغ ومنتصفه.

فيما تضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة تقريبًا في العشرين عامًا الماضية من 6.9 مليون إلى 13 مليونًا في إنجلترا، وفقًا لمركز السكري في المملكة المتحدة، أي ما يشكلون حوالي 29 في المائة من إجمالي البالغين في البلاد.

قال مؤلف الدراسة الدكتور أندرو ستوكس، الأستاذ المساعد للصحة العالمية في كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن في الولايات المتحدة: "تشير النتائج إلى فرصة مهمة لتحسين صحة السكان من خلال الوقاية الأولية والثانوية من السمنة، خاصة في الأعمار الأصغر".

وشملت الدراسة التي نشرت نتائجها (JAMA Network Open) - تصدرها الجمعية الطبية الأمريكية - 24205 مشاركًا خلال الفترة ما بين 1998 و2015، من خلال المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية.

ويُعرف البرنامج أيضًا باسم (NHNES)، وهو مصمم لتقييم الحالة الصحية وعملية التغذية للبالغين والأطفال في الولايات المتحدة عبر الأجيال من خلال المقابلات والتقييمات الجسدية.

وتراوحت أعمار المشاركين بين 40 و 74 عامًا في بداية الدراسة، وفي ذلك الوقت تم قياس مؤشر كتلة الجسم لديهم. كما تم أيضًا أخذ مؤشر كتلة الجسم لجميع المشاركين الذين تم اختيارهم للدراسة في سن 25.

ثم قام الباحثون بتحليل الرابط بين تغير مؤشر كتلة الجسم واحتمال وفاة أحد المشاركين على مدار الفترة التي تمت ملاحظتها، والتحكم في عوامل أخرى مثل الجنس ومستوى التعليم وما إذا كانوا يدخنون أم لا.

اقرأ أيضا:

مركبة فضائية تلتقط صورًا لعفاريت وأشباح في الغلاف الجوي لكوكب المشتري

من "السمنة" إلى "زيادة الوزن" 


ووجدوا أن المشاركين الذين انتقل مؤشر كتلة أجسامهم من نطاق "السمنة" في سن 25 إلى نطاق "زيادة الوزن" في منتصف العمر كانوا أقل عرضة بنسبة 54 في المائة للوفاة من المشاركين الذين ظل مؤشر كتلة أجسامهم في نطاق "السمنة".

وهؤلاء المشاركون الذين تحولوا من "السمنة" إلى "الوزن الزائد" كانوا معرضين لخطر الموت أقرب إلى خطر الموت لدى المشاركين الذين كان مؤشر كتلة الجسم لديهم في نطاق "الوزن الزائد" طوال الوقت.

وكانت أقل معدلات الوفيات بين الأفراد الذين ظل مؤشر كتلة الجسم لديهم ضمن النطاق الطبيعي أو "الصحي"، والذي يعتبر بين 18.5 و 24.9.

قدر الباحثون أن 3.2 في المائة من الوفيات في الدراسة كان من الممكن تجنبها إذا كان كل شخص لديه مؤشر كتلة جسم في نطاق "السمنة" في سن 25 قادرًا على خفض مؤشر كتلة جسمه إلى نطاق "زيادة الوزن" بحلول منتصف العمر.

ومع ذلك، كان فقدان الوزن نادرًا بشكل عام - فقط 0.8 في المائة من المشاركين لديهم مؤشر كتلة جسم انتقل من نطاق "السمنة" إلى نطاق "زيادة الوزن".

قد لا يكون هناك انخفاض كبير في خطر الوفاة للمشاركين الذين فقدوا الوزن في سن الشيخوخة، لأن فقدان الوزن خلال هذا الوقت من المرجح أن يكون مرتبطًا بتدهور صحة الشخص المتقدم في السن.

على الرغم من أن تركه حتى منتصف العمر لبدء فقدان بعض الوزن الكبير أمر غير مستحسن، إلا أن الدراسة تعطي بعض الأمل في أنه لم يمر بعد كل الأمل مع اقترابنا من منتصف العمر.

لم يجد الفريق عمرًا محددًا يبدأ فيه منتصف العمر، ولكن مجرد اتجاه عام من حيث مرحلة البلوغ المبكر مقابل مرحلة البلوغ اللاحقة.

تم تعريف المشاركين في الدراسة على أنهم في "منتصف العمر" تتراوح أعمارهم بين 37 و 55 عامًا، ولكن 44 في المتوسط.

يعتقد فريق البحث أنه من الأفضل فقدان الوزن في الجزء الأول من مرحلة البلوغ مقابل الجزء الأخير من مرحلة البلوغ.

قال المؤلف المشارك للدراسة الدكتور جوان مانسون الأستاذ بكلية الطب بجامعة هارفار.: "على الرغم من أن هذه الدراسة ركزت على منع الوفيات المبكرة ، فإن الحفاظ على وزن صحي سيقلل أيضًا من عبء العديد من الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وأمراض القلب وحتى السرطان".


الكلمات المفتاحية

السمنة زيادة الوزن وفاة أمراض السمنة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أظهرت دراسة حديثة، أن تقليل الدهون بين سن الرشد ومنتصف العمر يمكن أن يخفض خطر الوفاة المبكرة بنسبة النصف.