أخبار

بشرى للنباتيين.. "البيض النباتي" قريباً على موائدكم

4مخاطر صحية تصيبك إذ تخليت عن إحدي الوجبات الصحية يوميا .. لأتؤخر الإفطار

أذكار المساء .. من قالها فقد أدي شكر يومه

شاب مصري يتوفى غرقًا أثناء الوضوء (تفاصيل مبكية)

الدواب والأنعام.. جمال يريح النفس.. ووسائل نقل تريح البدن.. كيف رد "الشعراوي" على المستشرقين؟

دراسة: إعادة التأهيل بعد السكتة الدماغية في المنزل تعطي نتائج أفضل

كيف تؤثر الحضانات الذكية على نجاح الحقن المجهري؟

دراسة تحذر من استخدام زجاجات حليب البلاستيك في الرضاعة

أسئلة الاختبار الذي تأكد بها هرقل من نبوة محمد صلى الله عليه وسلم

كيف يتم الإبقاء على العلاقة الزوجية قوية طوال الوقت؟

نزهة النبي.. الخضرة والماء والنظر للبساتين

بقلم | عامر عبدالحميد | الاربعاء 02 سبتمبر 2020 - 09:14 ص
Advertisements


كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الخضرة والوجود في البستين، حيث كان يخرج صلى الله عليه وسلم لبساتين بعض أصحابه.
يقول أنس بن مالك- رضي الله تعالى عنه- : كان أحب الألوان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الخضرة، والماء الجاري، والوجه الحسن.

كان يعجبه الخضرة 


وعن ابن عباس- رضي الله تعالى عنهما- قال: كان أحب الألوان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الخضرة، وكان يعجبه النظر إلى الخضرة، والماء الجاري والوجه الحسن.
وتقول عائشة- رضي الله تعالى عنها- : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه النظر إلى الخضرة.
وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا يقول: يا خضرة فقال: لبيك أخذنا فألنا من فيك.
وروى معاذ بن جبل- رضي الله تعالى عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجبه، الصلاة في الحيطان قال أبو داود: يعني: البساتين.
كما روى ابن عمر- رضي الله تعالى عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأتي قباء ماشيا وراكبا.
يقول الإمام ابن عبد البر : كان يأتي يتفرج في حيطانها، ويستريح عندهم.
وقد قال بعض العلماء: إن الطبيعة لتمل الشيء الواحد إذا دام عليها، ولذلك اتخذت ألوان الأطعمة وأصناف الشراب وأنواع الطيب وأطلق التزويج بأربع نسوة ورسم البيت ويتحول من مكان إلى مكان، والاستكثار من الإخوان والتفنن في الأدب والجمع بين الجد والهزل والزهد واللهو.
وقيل لأبي سليمان الدارني- رحمه الله-: ما بالكم يعجبكم الخضرة؟ فقال: لأن القلوب إذا غاصت في بحار الفكرة غشيت الأبصار فإذا نظرت إلى الخضرة عاد إليها نسيم الحياة.

اقرأ أيضا:

أسئلة الاختبار الذي تأكد بها هرقل من نبوة محمد صلى الله عليه وسلم

روحوا القلوب ساعة فساعة


وقد روى أنس بن مالك- رضي الله تعالى عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «روحوا القلوب ساعة فساعة»
وقال وهب بن منبه من حكم آل داود: حق على العاقل أن يشتغل بأربع ساعات: ساعة يناجي ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يفضي فيها إلى إخوانه الذين يجبرونه ويعينونه وينفسوا عن نفسه، وساعة يخلى بين نفسه ولذاتها فيما يحل فإن هذه الساعة عون على باقي الساعات وإجمام للقلوب، حق على العاقل أن لا يطعن إلا في إحدى ثلاث زاد لمعاد أو مرمة لمعاش أو لذة في غير محرم.
وجاء في وصية بعض الحكماء: فراغ العلماء إنما يكون في إجمام أنفسهم، إذا كلّت خواطرهم، وضاق ذرعهم في استخراج دقائق الحكمة، فحينئذ يروح العالم قلبه بالنزهة، حتى يعود نشاطه ويجتمع رأيه، ويصفو فكره.
وقال أبو عبيدة: ليس شيء أحسن عند العرب من الرياض في المعيشة، ولا أطيب ريحا منها.

الكلمات المفتاحية

روحوا القلوب ساعة فساعة النبي كان يعجبه الخضرة نزهة النبي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الخضرة والوجود في البستين، حيث كان يخرج صلى الله عليه وسلم لبساتين بعض أصحابه.