أخبار

عمرو خالد: حقق الطمأنينة والسلام النفسي في الدنيا بهذه الطريقة

هل تأثم زوجة تكتم معصية لزوجها؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم خلقك نصيبًا في كل خير تقسمه

7 طرق للتغلب على تقلصات الدورة الشهرية.. تعرفي عليها

قصة عن التوكل علي الله والأخذ بالأسباب كما لم تسمع من قبل

عمرو خالد: ادعوا كل يوم الصبح بهذا الدعاء المستجاب للشفاء من الأمراض

توتير : توثيق الحسابات بداية 2021وميزات جديدة للشخصيات المؤثرة

في الطقس البارد.. 9 أغذية فائقة ستجعلك تشعر بالدفء

5 جوائز رائعة للذاكرين الله في الدنيا.. يوضحها عمرو خالد

أحبك فكان حليمًا عليك .."الله الحليم" هذه هي المعاني والأسرار

اكتشاف مذهل.. كواكب "صالحة للسكن أكثر من الأرض"

بقلم | عاصم إسماعيل | الاحد 01 نوفمبر 2020 - 09:44 ص
Advertisements

ركز علماء الفلك الذين يبحثون عن كواكب خارجية قد تكون صالحة للسكن على عوالم شبيهة بالأرض.

ودرسوا كواكب قريبة من حجم الأرض، مع نفس كمية الحرارة والضوء تقريبًا من الشمس، ومن المحتمل أن يكون لها جو مشابه، كما قال الباحثون في دراسة نشرتها مجلة "أستروبيولوجي".

ومع زيادة كتالوج الكواكب الخارجية التي رصدها تلسكوب كبلر الفضائي، يقول علماء الأحياء الفلكية إنهم بدأوا في تحديد فئة جديدة من الكواكب صالحة للسكن، بل ويمكن أن تكون الظروف على سطحها أكثر ملاءمة للحياة من تلك التي نجدها حاليًا على الأرض.

العوالم الفائقة الصالحة للسكن


وحدد فريق بحثي بقيادة ديرك شولتز-ماكوتش من جامعة ولاية واشنطن عددًا من العوالم "الفائقة الصالحة للسكن"، وشرح الأسباب الكامنة وراء نظرية "العالم الفائق الصالح للسكن".

وأوضح الدكتور شولز-ماكوتش: "يجب أن نكون حريصين على ألا نتعثر في البحث عن أرض ثانية لأنه قد تكون هناك كواكب قد تكون أكثر ملاءمة للحياة من كوكبنا".

وأضاف: "هذه العوالم القابلة للسكن أكبر وأقدم من الأرض. من المحتمل أن تكون أكثر دفئًا، مع وجود المزيد من المياه السطحية، وهي تدور حول نجوم ذات عمر ثابت أطول من شمسنا".

وأشار إلى أن "كل هذه "الترقيات" تعني أن الحياة يمكن أن تتطور على هذه الكواكب في وقت مبكر، ولديها فرصة أكبر للتطور إلى مرحلة النضج دون أن تزعجها التوهجات الشمسية أو غيرها من الأضرار الكونية، التي من شأنها أن تؤدي إلى توقف مفاجئ للنظم البيئية خارج كوكب الأرض".

ويميل الكوكب الضخم إلى أن يكون له غلاف جوي كثيف يساعد على حماية المحيط الحيوي المتنامي من الإشعاع المميت، بل ويزيد من احتمالية حرق النيازك والكويكبات التي أتت.

سيكون من المرجح أيضًا أن يكون لها مجال كهرومغناطيسي مثل الذي يحميها من الإشعاع الشمسي المميت.

اقرأ أيضا:

الأزهر يوجه رسالة إلى جماهير الأهلي والزمالك قبل النهائي الإفريقي

درجات الحرارة المرتفعة 


ومن المرجح أيضًا أن تؤدي العوالم الأكبر والأثقل إلى ظهور قارات كبيرة وتكتونية نشطة للصفائح، مما يؤدي إلى ظهور الزلازل والبراكين التي تجلب المواد الكيميائية والمعادن الأساسية من باطن الكوكب.

وفي حين أن العالم الأكثر دفئًا قد يبدو وكأنه سمة سلبية، نظرًا للمشاكل التي نواجهها حاليًا مع تغير المناخ، فإن العالم الذي كان أكثر دفئًا بشكل طبيعي من البداية سيعزز تطور الحياة التي - على عكسنا - ستكون قادرة على التعامل مع أعلى درجات الحرارة.

قال الباحثون: "الاحترار العالمي للأرض الحالية سيكون أمرًا سيئًا حقًا، لأن لدينا بالفعل نمطًا ثابتًا للغلاف الحيوي ودورة الغلاف الجوي، وستؤدي التغيرات إلى طقس متطرف يضع الكثير من الضغط على المحيط الحيوي، مما يؤدي إلى أحداث انقراض".

"بالإضافة إلى ذلك، فإنه سيرفع مستويات مياه البحر ويقلل من مناطق اليابسة والمناطق الساحلية يسلب الموائل القيمة ويزيد من الضغط على أجزاء كثيرة من المحيط الحيوي"، كما يؤكد الباحثون.

وأضافوا أنه بالنسبة للنظام البيئي الذي تطور للتعامل مع هذه الظروف، فإن "ارتفاع درجة الحرارة مع محتوى رطوبة أعلى من الأرض يمكن أن يكون مفيدًا للغاية".

وبعد وضع معاييرهم، قام الباحثون بفحص ما يقرب من 5000 كوكب خارجي معروف لمعرفة عدد الكواكب التي تتوافق مع معاييرهم "الفائقة".

وتوصلوا إلى أن 24 كوكبًا تقترب من ذلك، وتتمتع بظروف قد تكون ملائمة بشكل خاص للحياة، ومنهم كوكب لديه أكثر من معيار، مما يجعله الأفضل بين هذه الكواكب، ويُعتقد أنه يبلغ من العمر حوالي 4.3 مليار سنة - لذلك هناك متسع من الوقت لتطور الحياة المعقدة. 

الكلمات المفتاحية

العوالم الفائقة الصالحة للسكن درجات الحرارة المرتفعة كواكب صالحة للسكن أكثر من الأرض

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ركز علماء الفلك الذين يبحثون عن كواكب خارجية قد تكون صالحة للسكن على عوالم شبيهة بالأرض.