أخبار

أذكار المساء .. من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة

د. عمرو خالد: توكل على الله.. واكتسب الهمة والأمل.. إليك الطريقة السهلة

فاكر ذكرياتك مع عمرة رمضان.. دعاء يكتب لك العودة لبيت الله الحرام

تحدى عذابه فأعجب به ملك الروم وأفرج عنه وكل أسرى المسلمين

من وصايا الرسول: إذا أحببت أحدًا.. فأبلغه بحبك

هل من الممكن أن يرى الإنسان ربه فى المنام؟

في رمضان.. حينما يكون جزاءك بـ«شيك على بياض»

التهجد وحدك.. لذة رمضان الحقيقية

هل نحن من أهل الأصول؟.. ابحث داخلك لتعرف

حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.. وعجائب التوكل عليه

علماء يكشفون الأدلة على وجود كائنات فضائية على سطح المريخ

بقلم | عاصم إسماعيل | الخميس 03 ديسمبر 2020 - 01:00 م
Advertisements

قدم العلماء، أدلة على أن الحياة على المريخ ربما كانت موجودة على بعد أميال تحت سطح الكوكب.

وبحسب العلماء، فإن الكوكب الأحمر ربما يكون قد احتوى على كائنات أرضية إضافية في أعماق الأرض، حيث ذابت أطنان من الجليد السميك عن طريق التسخين الحراري الأرضي.

قالت الدكتورة لوجيندرا أوجا، من جامعة روتجرز في الولايات المتحدة: "في مثل هذه الأعماق، يمكن أن تستمر الحياة من خلال النشاط الحراري المائي وتفاعلات المياه الصخرية. لذلك، قد تمثل الطبقة تحت السطحية البيئة الصالحة للسكن الأطول عمرًا على المريخ".

لكن الخبراء لا يتوقعون وجود المريخ الأخضر، مثل الوحوش على الأراضي القاحلة الصخرية، لكنهم يشيرون بدلاً من ذلك إلى الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تزدهر تحت السطح.

قال الباحثون، إن الجليد ربما يكون قد ذاب قبل أربعة مليارات سنة عندما كانت الشمس أضعف بنحو 25 في المائة مما هي عليه اليوم.

وهذا هو الوقت الذي بدأت فيه الكائنات ذات الخلية الواحدة في الازدهار على الأرض - على الرغم من انخفاض قوة النجم.

حرارة جوفية في المريخ 


وترجع المفارقة إلى الغازات العازلة أو العواصف الشمسية المغناطيسية. ربما حدثت نفس الظاهرة على المريخ، تغذيها عمليات الاضمحلال الإشعاعي داخل العالم الصخري.

قالت الدكتورة أوجا: "حتى لو تم ضخ غازات الدفيئة مثل ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء في الغلاف الجوي المبكر للمريخ في محاكاة حاسوبية، فإن النماذج المناخية لا تزال تكافح لدعم كوكب المريخ الدافئ والرطب على المدى الطويل".

وأضافت: "أقترح أنا وزملائي المؤلفين إمكانية التوفيق بين مفارقة الشمس الشابة الباهتة، جزئيًا على الأقل، إذا كان المريخ يعاني من حرارة جوفية عالية في الماضي".

وتسلط الدراسة، التي نُشرت في مجلة (Science Advances)، ضوءًا جديدًا على سؤال أساسي عالق في تاريخ كوكب الأرض الشقيق، وفق ما ذكرت صحيفة "ديلي ستار".

مناخ المريخ



والشمس عبارة عن مفاعل نووي هائل يولد الطاقة عن طريق دمج الهيدروجين في الهيليوم. بمرور الوقت، سطعت الشمس ودفأت سطح الكواكب في النظام الشمسي تدريجيًا.

منذ حوالي أربعة مليارات سنة، كانت الشمس أكثر خفوتًا. كان يجب أن يكون مناخ المريخ في وقت مبكر قد تجمد. لكن "التربة العلوية" أو الثرى من الكويكبات المسحوقة إلى الغبار، بها مجاري أنهار قديمة ومواد كيميائية ومعادن، تظهر أنها كانت عالمًا مائيًا منذ 4.1 إلى 3.7 مليار سنة.

على الكواكب الصخرية مثل المريخ والأرض والزهرة وعطارد، تولد عناصر مثل اليورانيوم والثوريوم والبوتاسيوم حرارة عبر الاضمحلال الإشعاعي.

في مثل هذا السيناريو، يحدث الماء السائل من خلال الذوبان في قاع الصفائح الجليدية السميكة، حتى لو كانت الشمس أضعف من الآن.

حتى المناخ الدافئ الرطب بدون مجال مغناطيسي وترقق الغلاف الجوي وانخفاض درجات الحرارة العالمية، من الممكن فقط أن يسمح بتدفق المياه على أعماق كبيرة.

وقال الباحثون إن هذا هو المكان الذي يمكن أن تكون قد وجدت فيه الحياة.

الكلمات المفتاحية

الكائنات الفضائية المريخ الغازات العازلة أو العواصف الشمسية المغناطيسية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قدم العلماء، أدلة على أن الحياة على المريخ ربما كانت موجودة على بعد أميال تحت سطح الكوكب.