أخبار

كيف تتعامل مع حد شتمك أو أذاك في الحياة؟.. د. عمرو خالد يجيب

ما حكم تأخير إخراج زكاة الفطر عن وقتها لعذر؟.."الإفتاء" تجيب

4أصناف من الناس لا تصاحبهم..تجنبهم بشكل تام

لتعزيز مناعتك.. إليك كيفية امتصاص أكبر قدر من فيتامين سي والزنك من الأطعمة

للمتزوجين.. كيف تحافظون على الحب والعاطفة رغم منغصات ومتطلبات الحياة؟

عمرو خالد يدعو: دعاء وتضرع إلى الله فى ختام الليالي الوترية ولأهلنا فى المسجد الأقصى وفلسطين

بصوت عمرو خالد.. دعاء ليلة القدر في برنامج منازل الروح رمضان 2021

أبنائي معي وأنا مطلقة فعلى من تجب الزكاة عنهم؟.. "الإفتاء" تجيب

من الطبيعة.. عزز مناعتك مع هذا الخليط العشبي البسيط

بالفيديو.. د. عمرو خالد: كيف تعلم أن صيامك مقبول وأنك من عتقاء ليلة القدر؟

ابنتي المراهقة العصبية .. كيف أتعامل معها؟

بقلم | ناهد إمام | الثلاثاء 02 فبراير 2021 - 09:20 م
Advertisements


ابنتي عمرها 17 سنة، وقد أصبحت عصبيبة للغاية منذ عام ولم تكن هكذا، أجد صعوبة في التعامل معها، وأشعر بالحزن لتغيرها، فما الحل؟


الرد


مرحبًا بك يا عزيزتي..

ابنتك في مرحلة المراهقة، بما تعنيه من دلالات الكلمة من "إرهاق" لنفسها، ومن حولها، من أم وأب وأخوة وأسرة وعائلة .

في هذه المرحلة قد تشعر المراهقات بأشاء كثيرة تؤدي إلى ما أسميته أنت بالعصبية، فهي تشعر بالعجز  في كثير من الوقت عن إدارة وتنظيم وقتها والاستفادة من التنسيق بين ساعات الدرس والقيام بالأنشطة الرياضية أو الهوايات التي تحبها، ومع زيادة تلك الأنشطة،  أو دراسة المناهج التعليمية الصعبة يمكن أن تؤدي إلى عصبيتها الزائدة.

 وشعور المراهقة بعجزها أو أنها غير قادرة يتسبب بزيادة توترها تجاه الكثير من الأمور فينتقل الأمر للعصبية أمام الأحداث اليومية العادية،  وقد تكون عصبيتها بسبب محاولتها  إخفاء أسرارها ، فالكثيرات يخفن من إطلاع الأهل على مثل هذا.


وقد تكون عصبيتها بسبب تراجع مستواها العلمي ، أو الدراسي،  مما يجعلها تعاني من العصبية الزائدة بسبب تفكيرها الزائد بالموضوع وبنتائجه عليها، وقد تحدث عصبية المراهقة بسبب نقص التركيز والانتباه، إو إهمال الأسرة للمراهقة ولرغباتها العاطفيةز

لذا اقتربي من ابنتك يا عزيزتي وترفقي بها، واصبري، وخصصي وقتًا للاستماع والانصات لمشكلاتها بدون مقاطعة ولا لوم ولا توبيخ ولا وعظ أو نصح مباشر، واهتمي بالتعرف على احتياجها النفسي غير المشبع، لتوفيره بلا شروط، قدريها وأشعريها بالاحترام والاهتمام والحب والقبول غير المشروط، وثابري، ولا تيأسي، فهذه هي مهمتك ومسئولتك، ودمت بكل خير ووعي وسكينة.





الكلمات المفتاحية

مراهقة عصبية تقدير احترام حب بلاشروط انصات

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ابنتي عمرها 17 سنة، وقد أصبحت عصبيبة للغاية منذ عام ولم تكن هكذا، أجد صعوبة في التعامل معها، وأشعر بالحزن لتغيرها، فما الحل؟