أخبار

علامات واضحة تعرّفك نتيجة صلاة الاستخارة.. يكشفها عمرو خالد

قصة نوح عليه السلام .. تعلم فن الإصرار في الحياة في 4 مشاهد

عمرو خالد يكشف: شرح تفصيلي لدعاء كشف البلاء ورفع الهم والغم

5 عادات خاطئة تجعلك تتقدم في العمر بشكل أسرع.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اغفر لنا ما قدَّمنا وما أخرنا

أدعية كان يرددها النبي بعد كل أمر.. تشعرك بالسعادة وتحقق لك الرضا

يكشفها عمرو خالد.. 7 خطوات هامة للتعامل مع موت حبيب أو قريب

بصوت عمرو خالد.. دعاء لفك الكرب وقضاء الحوائج

5 علاجات منزلية بسيطة لعلاج اضطراب المعدة.. تعرف عليها

من كتاب حياة الذاكرين طريقك للتخلص من الهموم والكروب والقلق المستمر

عالم فلك روسي لا يستبعد وجود حياة على القمر.. وهذا ما يحدث لو اختفى

بقلم | خالد يونس | الاربعاء 02 يونيو 2021 - 09:49 م
Advertisements

قال عالم الفلك الروسي فلاديمير سوردين، كبير الباحثين في معهد علم الفلك التابع لجامعة موسكو، أن الأحياء الدقيقة يمكنها العيش والنمو تحت سطح القمر.

سوردين أضاف في كلمة ألقاها في المؤتمر العلمي المنعقد في موسكو تحت شعار "الفضاء -حوار مفتوح": "نحن في الواقع، لا نعلم ما إذا كانت هناك حياة على القمر. لأن تحت سطحه على عمق معين توجد ظروف ملائمة تماما، وهناك يمكن أن تعيش وتنمو أحياء دقيقة، كما هو الحال في منطقة ياقوتيا على الأرض".

ويضيف، "الحرارة منخفضة جدا تحت سطح القمر  35-40 درجة مئوية تحت الصفر، وهذا احتمال واعد لعلم الأحياء الخارجية".

القمر والأرض 


ولكن ماذا يحدث لو اختفى القمر من مجموعتنا الشمسية وابتعد عن الأرض

يحدد علماء الفلك ماذا يحدث تحديدا في حالة اختفاء القمر فجأة، وما سيسببه من دمار على كوكب الأرض.

وجاء ماسيحدث في النقاط التالية:

  • الليل أكثر قتامة

على الفور، سنلاحظ في حالة اختفاء القمر أن "الليل" سيكون أكثر قتامة بشكل ملحوظ، لأن سطح القمر يعكس ضوء الشمس، مما يضيء سماء الليل لدينا.

وبدون هذا التوهج غير المباشر، فإن أي مناطق ليس لديها وصول للضوء الاصطناعي، مثل الطرق الريفية أو المعسكرات المشجرة، ستصبح أكثر خطورة خلال الليل.

·     إرباك لدورة الحياة  الحيوانية

كما أن الغياب المفاجئ للقمر قد يربك الحيوانات، حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2013، أن الحيوانات التي تستخدم الرؤية كطريقة أساسية للتفاعل مع المنفعة العالمية، من حيث البقاء على قيد الحياة، تستفيد من وجود القمر.

وتعتمد العديد من الحيوانات المفترسة، مثل البوم والأسود، على غطاء الظلام بقليل من ضوء القمر للصيد بفعالية، ومع عدم وجود قمر، سيكون لديها صعوبة في العثور على الطعام.

ومن ناحية أخرى، تميل القوارض إلى الاختباء أكثر عندما يكون ضوء القمر قويًا، ومن الأسهل على مفترسيه اكتشافها، مع عدم وجود قمر.

·     اختلال المد والجزر

سيكون الاختلاف الفوري التالي هو المد والجزر، لأن القمر قريب جدًا منا، فإن جاذبيته تؤثر على كوكبنا، وهذه القوة قوية بما يكفي لسحب محيطاتنا ذهابًا وإيابًا، ما نسميه "المد والجزر"، وبدون القمر،  سيكون المد والجزر يرتفع وينخفض بمعدل أبطأ بكثير، بمعدل يصل إلى حوالي ثلث تذبذبها الحالي .

ويقول مات سيجلر، عالم الأبحاث في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا، والذي يعمل على المركبة المدارية الاستطلاعية القمرية، إنه لن يتوقف المد والجزر تمامًا عن الحركة، لأن الشمس لديها أيضًا بعض الجاذبية على المحيطات أيضًا، ولكن ليس بقدر القمر تقريبًا.

وسيؤدي انخفاض المد والجزر بمقدار الثلثين إلى تغيير النظم البيئية الساحلية بشكل كبير، مما قد يؤدي إلى تدمير العديد منها وتعطيل تدفق الطاقة والمياه والمعادن وغيرها من الموارد.

وتوجد أنظمة بيئية كاملة في مناطق المحيط بين المد العالي والمنخفض، وفي هذه المساحات، تعتمد العديد من أنواع السرطانات، والقواقع، والبرنقيل، وبلح البحر، ونجوم البحر، وعشب البحر، والطحالب على مجيء المد والجزر يوميًا من أجل البقاء. هذه النظم البيئية، التي بدورها تغذي الطيور المهاجرة والمحلية وكذلك الثدييات البرية مثل الدببة والراكون والغزلان.

  • درجات حرارة أكثر تطرفا

وتساعد حركات المد والجزر أيضًا في دفع التيارات المحيطية، والتي بدورها توجه أنماط الطقس العالمية، حيث تقوم التيارات بتوزيع المياه الدافئة وهطول الأمطار في جميع أنحاء العالم، وبدونها، ستكون درجات الحرارة الإقليمية أكثر تطرفًا، وكذلك الأحداث المناخية الكبرى.

·     اختلال جاذبية  الغلاف الجوي

ويقول جاك بيرنز، رئيس شبكة الاستكشاف وعلوم الفضاء في جامعة كولورادو، إن الأمر لا يتعلق فقط بالمد والجزر في المحيطات، فإن جاذبية القمر تحرك أيضا الجزيئات في الغلاف الجوي.

ويشير بيرنز إلى أنه إنه بسبب قوة استقرار المناخ هذه، فإن الأقمار الكبيرة هي أحد الأشياء الرئيسية التي يبحث عنها الباحثون عند تحديد الكواكب التي يمكن أن تستضيف الحياة.

ويردف بقوله "يحتاج الكوكب خارج نظامنا الشمسي إلى أن يكون له قمر جيد الحجم جدًا، حتى تكون أنظمة الطقس هادئة بما يكفي لإنتاج حضارة مثل حضارتنا، وبدون هذا القمر فإن الحياة كما نعرفها قد لا تكون موجودة على الإطلاق".

·     ميل محور الكوكب

ويمكن أن يتسبب القمر المفقود في حدوث المزيد من التغييرات المدمرة، على الرغم من أن ذلك يحدث على نطاق زمني أطول بكثير. بدون جاذبية القمر التي تثبت الأرض في مكانها، من المحتمل أن يتغير ميل محور كوكبنا بشكل كبير بمرور الوقت.

وسيتسبب هذا في عدم وجود فصول السنة تقريبا، مع تغيرات الطقس الموسمية الشديدة والعصور الجليدية التي قد تستمر لبضع مئات الآلاف من السنين.

ويعتبر المريخ أبرز مثال لذلك، إذ يعاني من التغيرات المناخية الشديدة كلما يتغير ميل محوره بشكل كبير، لأنه ليس لديه قمر كبير ومستقر لإيقاف هذا الميل.

وفي النهاية، لحسن الحظ، لا يوجد دليل على أن القمر سوف يدمر نفسه بنفسه أو يصطدم بكويكب دوار آخر في أي وقت قريب.

اقرأ أيضا:

18 فائدة طبية وصحية مذهلة لأوراق الجوافة.. تخسسك وتقيك من أمراض خطيرة

اقرأ أيضا:

نحاتو الرمل يبدعون على شاطئ "نيو هامبشاير"


الكلمات المفتاحية

القمر الحياة على القمر كوكب الأرض المد والجزر محور الكوكب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قال عالم الفلك الروسي فلاديمير سوردين، كبير الباحثين في معهد علم الفلك التابع لجامعة موسكو، أن الأحياء الدقيقة يمكنها العيش والنمو تحت سطح القمر.