أخبار

5 كويكبات تقترب من الأرض.. وناسا تحذر

4 أسباب تؤدي لإصابة المرأة الحامل بفقر الدم

بيل جيتس يكشف عن موعد طرح لقاح كوفيد-19 ونهاية الوباء

صلاة الغائب ..حكمها ومشروعيتها ..وعلى من تصلى؟

فوجئت بوجود عيب لدي زوجتي يؤثر في العلاقة الحميمية .. فهل يحق لي فسخ العقد للغش والتدليس ؟

11فائدة لا تتخليها للبقدونس ..الحفاظ علي الحيوية والشباب الدائم أبرزها .. لا تستغني عنه

أذكار المساء .. من قالها أربعا اعتقه الله من النار

عليك بالإحسان في العمل وعلى الله الأجر والثواب

البحث عن فضيحة.. لماذا ينشغل البعض بتتبع ذلات الآخرين؟

أول حوار فكري في التاريخ.. كيف أقنع ابن عباس الخوارج بخطئهم؟

نبي الرحمة.. نذروا تعذيب أنفسهم ماذا قال لهم؟

بقلم | عامر عبدالحميد | الاحد 16 اغسطس 2020 - 11:00 ص
Advertisements


النبي صلى الله عليه وسلم هو أرفق الخلق بالخلق، فهو " رحمة مهداة"، أهداها الله للبشر، حيث جاءت شريعته رحمة للعالمين.

نذر أن يقوم في الشمس ويصوم ولا يفطر 


يقول ابن عباس- رضي الله تعالى عنهما- : بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب إذ هو برجل قائم فسأل عنه فقالوا: أبو إسرائيل نذر أن يقوم في الشمس، ولا يقعد، ويصوم ولا يفطر النهار، ولا يستظل ولا يتكلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مره فليستظل وليقعد وليتكلم، وليتم صومه.
وعن عبد الله بن عمرو- رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى أعرابي قائما في الشمس، وهو يخطب، قال: ما شأنك؟ قال: نذرت يا رسول الله، أن لا أزال في الشمس حتى تفرغ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليس هذا بنذر، إنما النذر ما ابتغي به وجه الله".
وعن ابن عمر- رضي الله تعالى عنهما- أن عمر قال: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم، إني نذرت في الجاهلية أن اعتكف يوما، وفي رواية: ليلة في المسجد الحرام، فقال: أوف بنذرك.
وقال الصحابي عقبة بن عامر- رضي الله تعالى عنه- : نذرت أختي أن تمشي إلى البيت الحرام حافية غير مختمرة، فأمرتني أن أستفتي لها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفتيته، فقال: لتمش ولتركب ولتخمر ولتصم ثلاثة أيام، إن الله لغني عن تعذيب أختك نفسها فلتركب ولتهدِ بدنة.

اقرأ أيضا:

أول حوار فكري في التاريخ.. كيف أقنع ابن عباس الخوارج بخطئهم؟

نذر أن يحج ماشيًا


وروى أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن أخته نذرت أن تحج إلى البيت ماشية فشكا إليه ضعفها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إن الله لغني عن نذر أختك فلتركب ولتهد بدنة».
ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم شيخا يتحامل بين ابنيه، فقال: ما بال هذا؟ قالوا نذر أن يمشي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إن الله- عز وجل- غني عن تعذيب هذا نفسه فليركب».
ونذر رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينحر إبلا ببوانة، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، قال ابن عباس: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فهل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد، قالوا لا، قال: هل كان فيها عيدا من أعيادهم، قالوا: لا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أوف بنذرك» ، فإنه لا وفاء في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم.
وروى الإمام أحمد عن علي- رضي الله تعالى عنه- قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: «إني نذرت ناقتي وكيت وكيت، فقال: أما ناقتك فانحرها، وأما كيت وكيت فمن الشيطان» .

الكلمات المفتاحية

النبي النذر الرحمة

موضوعات ذات صلة