أخبار

أحلى وأسهل عبادة في شهر رجب.. يكشفها د. عمرو رجب

يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟

في تعاون مشترك بين عمرو خالد ومحمد هشام: "يابخت اللى صاحبه راجل..جدع وما يغيره الزمن!"

3 أسباب تجعلك لا تشعر بتأثيرات الكافيين.. وطرق بديلة لتعزيز طاقتك

دعاء في جوف الليل: اللهم سخر لي جميع خلقك كما سخرت البحر لسيدنا موسى

أصابني الحسد في الرزق فكيف أوقفه؟.. أمين الفتوى يجيب

٧ مواقف كبرى في طفولة رسولنا المصطفى علمها لأولادك.. يكشفها عمرو خالد

بصوت عمرو خالد: دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء.. ادعي به كل يوم الصبح

أبرز 3 أنواع للصداع اليومي.. وطرق علاج كلاً منهم بشكل طبيعي

من كتاب حياة الذاكرين.."أراد ربنا أن يوجد لك عبادة من أسهل وأجمل العبادات"

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

بقلم | مها محيي الدين | الاربعاء 20 يناير 2021 - 03:24 م
Advertisements


قال باحثون في اسكتلندا إنهم حققوا تقدما كبيرا في إيجاد علاجات محتملة لمرض الخلايا العصبية الحركية (MND) بعد عملهم على إصلاح تلف الأعصاب الناجم عن المرض التنكسي.
وفي دراستهم، التي نُشرت في مجلة Acta Neuropathologica في وقت سابق من هذا الشهر، أوضح الباحثون في جامعة إدنبرة أن الخلايا العصبية التالفة يمكن إصلاحها إذا تم تحسين مستويات الطاقة في خلايا الميتوكوندريا - التي تزود الخلايا العصبية الحركية - ومن المحتمل أن تعالج الجروح المميتة.

وقال الدكتور أربان ميهتا، العالم الرئيسي وراء الدراسة، إن عمل الفريق "يوفر الأمل في أنه من خلال استعادة مصدر طاقة الخلية، يمكننا حماية المحاور وارتباطها بالعضلات من التنكس".

ويفتح البحث الباب أمام التجارب السريرية التي، إذا وجدت أنها تكرر نتائج الدراسة، يمكن أن تسمح للعلماء بإيجاد الأدوية المناسبة والمعتمدة بالفعل لاستخدامها في التجارب البشرية.

وقال ميهتا: "يجري العمل بالفعل لتحديد الأدوية الحالية المرخصة التي يمكن أن تعزز الميتوكوندريا وإصلاح الخلايا العصبية الحركية. وسيمهد هذا الطريق بعد ذلك لاختبارها في التجارب السريرية".

اقرأ أيضا:

3 أسباب تجعلك لا تشعر بتأثيرات الكافيين.. وطرق بديلة لتعزيز طاقتك

وفي الوقت الحالي، لا يمكن وقف مرض العصبون الحركي أو علاجه، على الرغم من وجود علاجات لمساعدة المرضى على إدارة أعراضهم والحصول على جودة حياة أعلى.

ومع تقدم المرض، يتسبب في تدهور ضعف العضلات، ما يؤدي إلى فقدان الحركة، ويمكن أن يفقد المرضى القدرة على الكلام، من بين أعراض أخرى.

وهناك فرصة واحدة من كل 300 لتشخيص المرض، وبينما يمكن أن يؤثر على البالغين في أي عمر، فإن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، هم أكثر عرضة للإصابة. ويموت أكثر من نصف المصابين بالمرض في غضون عامين من التشخيص، وفقا لبحث استشهد به اتحاد أمراض الأعصاب الحركية في المملكة المتحدة.

الكلمات المفتاحية

مرض الخلايا العصبية الحركية مرض العصبون الحركي الدكتور أربان ميهتا تلف الأعصاب الناجم عن المرض التنكسي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled قال باحثون في اسكتلندا إنهم حققوا تقدما كبيرا في إيجاد علاجات محتملة لمرض الخلايا العصبية الحركية (MND) بعد عملهم على إصلاح تلف الأعصاب الناجم عن المر