افعل الخير لوجه الله ولا تنتظر المقابل من أحد

الأحد، 18 أغسطس 2019 02:15 م
أفعل الخير مرضاة وجه الله ولا تنتظر مقابل من عباده


فعل الخير لم يعد سهلًا كالسابق، فقديمًا كان الناس أسوياء، يعطون كما يأخذون لكن الآن الجميع أصبح يسعى لـ "التكنيز" فقط، وينظرون لفاعل الخير على أنه ساذج أهبل، ومع مرور الوقت يعتبرون ما يفعله حقًا مكتسبًا لهم، أكثر ما يزعجني فعلًا ويدمر نفسيتي أنهم لا يردون الخير بخير، لكنني دائمًا وأبدًا كانت نيتي مرضاة الله، فهل أستمر في ذلك، أم أتجنبهم لتجنب الإرهاق النفسي؟

(م. ك)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الناس نوعان؛ أحدهما يسعى لمرضاة الله عز وجل، وبالتالي فهو لاينتظر رد الناس للخير والمعروف الذي يقوم به، وهناك من ينتظر مقابل الخير من الناس.



الشخص الذي ينتظر مقابل الخير من الناس عادة ما يعاني بسبب كثرة الصدمات من الآخرين حتى أنه يتوقف عن فعل الخير تمامًا، لأنه يرى أنه لا أحد يستحق.

أما من ينتظر المقابل من الله عز وجل يعيش في سلام واستقرار، حتى ولو تعرض للصدمات، لأن نيته فعل الخير لله وليس الناس ولذلك لن يتأذى ولن يتوقف عن فعل الخير مطلقًا.

 عليك أن تختار الحياة التي تريد أن تعيشها إما مستقرة ومع الله أو متوترة وكثيرة التصادمات.

اضافة تعليق