أخبار

نعيش في علاقات مضطرين لها.. الغربة الحقيقية

هل أصبحنا نصدق كلام مدرائنا.. ونشكك في كلام الله؟!

كوفيد – 19 يقلل أعداد المصابين والوفيات بالإنفلونزا الموسمية

"زواج التجربة"| "الأزهر" و"الإفتاء" يحسمان الجدل

كيف تقوي مناعة أطفالك بصورة طبيعية؟

حلويات على شكل "أعضاء تناسلية".. ماذا قالت دار الإفتاء؟

هل اعتزال الناس لعدم القدرة على التعامل معهم حرام؟

كيف تصفى ذهنك وروحك من تشويش حياتنا المعاصرة؟.. عمرو خالد يجيب

هل تجوز الصدقة الجارية عن شخص حي أم هي خاصةٌ بالميت ؟.. "الإفتاء" تجيب

انتبه لها جيداً.. هذه العلامة قد تشير لإصابتك بفيروس كورونا

نهاية العالم الأسبوع القادم .. المروجون لها بمواقع التواصل يستخدمون نظرية تقويم المايا

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 08:50 م
Advertisements

عادت مزاعم اقتراب نهاية العالم إلى الظهور بعد  أن ادعى نشطاء الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي أن العالم على وشك الفناء في الأسبوع المقبل،ونشأت نظرية يوم القيامة من حقيقة أن تقويم المايا، الذي امتد لنحو 5125 سنة بدءا من 3114 قبل الميلاد، وصل إلى نهايته في 21 ديسمبر 2012.

ونشر منظرو المؤامرة التاريخ على أنه موعد "نهاية العالم''، محذرين من كارثة مروعة وشيكة. ولم يخلق هذا التنبؤ حالة من الذعر حول العالم فحسب، بل دفع أيضا إلى تدفق سياحي ضخم إلى مواقع المايا القديمة الواقعة في المكسيك وغواتيمالا.

وكانت قراءة تقويم المايا خاطئة، وبينما لم ينته العالم في 21 ديسمبر 2012، كما تنبأ به التقويم، فإن "يوم القيامة" وفقا للنظرية الجديدة، التي انتشرت بشكل واسع عبر "تويتر"، قد يوافق تاريخ 21 يونيو 2020.

وتقول النظرية الجديدة إنه عند التحويل من التقويم اليولياني (استخدم في الكنائس الأورثوذكسية حتى القرن العشرين) إلى التقويم الغريغوري (التقويم الميلادي) حدث خطأ وأصبح هناك فارق قدره 11 يوما في كل عام.

ووفقا لصحيفة "ذي صن" البريطانية، غرد العالم باولو تاغالوغوين الأسبوع الماضي، عبر "تويتر"، قائلا: "باتباع التقويم اليولياني، فنحن تقنيا في عام 2012.. وعدد الأيام الضائعة في السنة بسبب التحول إلى التقويم الغريغوري هو 11 يوما، ولمدة 268 عاما باستخدام التقويم الغريغوري (1752-2020) وقع فقدان 11 يوما سنويا، ما يساوي 2948 يوما. و2948 يوما/365 يوما (سنويا) يساوي 8 سنوات".

اقرأ أيضا:

المستكة كثيرة الفوائد.. ويمنع تناولها في حالات معينة

وإذا كانت حسابات تاغالوغوين صحيحة، بإضافة جميع الأيام الفائتة، فإن تاريخ يوم القيامة بحسب تقويم المايا هو الأسبوغ المقبل أو التالي.

وغرد آخر: "عندما تحول العالم إلى التقويم الغريغوري في القرن الثامن عشر، فقدنا حوالي ثمانية أعوام في التحول. لذا نعم تقنيا هذا العام هو 2012".

وكتب مستخدم آخر تغريدة: "عندما تحول الجميع في 1752 إلى التقويم الغريغوري، ضاعت ثمان سنوات، ما يعني أن عام 2020 هو عام 2012 تقنيا".

وأضاف: "تعلمون ما كان من المفترض أن يحدث في عام 2012؟ نعم، نهاية العالم. فجأة يصبح عام 2020 أكثر منطقية".

وكما هو الحال مع معظم نظريات المؤامرة، علينا أن نتذكر أنها مجرد نظرية دون دليل. ويشار إلى أنه تم حذف سلسلة التغريدات التي تتعلق بهذه النظرية من منصة "تويتر"، بعد انتشارها الواسع وسط المؤمنين بنظريات المؤامرة.

اقرأ أيضا:

شاهد.. رحلة سفاري تتحول إلى لحظات رعب بعد هجوم نمر بنغالي

اقرأ أيضا:

الكوارع أكلة شتوية تبعث الدفء وتحسن الأداء الجنسي.. تعرف على فوائدها


الكلمات المفتاحية

نهاية العالم تقويم المايا نشطاء الانترنت عام 2012 عام 2020

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عادت مزاعم اقتراب نهاية العالم إلى الظهور بعد أن ادعى نشطاء الإنترنت أن العالم على وشك الفناء في الأسبوع المقبل،ونشأت نظرية يوم القيامة من حقيقة أن ت